محمد فؤاد زيد الكيلاني

فنزويلا : الشعب والجيش…

بقلم مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني – موطني نيوز

      فنزويلا بعد الانتخابات التي فاز بها مادورو بطريقة ديمقراطية، الإعلام الفاشل يوهم العالم بأنها بطريقها إلى الهاوية، وهي ليست كذلك بل متماسكة وأقوى مما كانت .

أمريكا حاولت لعب لعبتها في فنزويلا بإسقاط رئيسها المنتخب ديمقراطياً وإحضار شخص آخر لينقلب على هذا الرئيس ، وبدأت بالمعونات الإنسانية كورقة ضغط على الشعب الفنزويلي إما الجوع أو الانقلاب ، وكان رأي الشعب الجوع ولا الانقلاب على رئيس منتخب ديمقراطياً.

ومن الألاعيب الأمريكية أيضاًَ بالمراهنة على انقسام الجيش وانقلابه ضد مادورو، من خلال فرض حصار على كبار الضباط في الجيش الفنزويلي، لكن هذا الأمر أيضاً فشل لأن إرادة الجيش أقوى من الأمريكان ، وأمريكا تحاول بشتى الطرق إسقاط مادورو بالتهديد العسكري المرفوض من قبل روسيا والصين ودول مهمة في العالم . قامت أمريكا بالتحريض على فنزويلا بالضغط عليها من قبل دول الجوار ، وتحاول إعادة أيام كوبا في وقت وزمن ليس لأمريكا ، والأسباب الخفية وراء كل هذه المؤامرة ضد فنزويلا هي ثرواتها الطبيعية واحتياطي النفط ، الذي هو من حق الشعب الفنزويلي وليس لغيره ، الذي تريد أمريكا الاستحواذ عليه بشتى الطرق . ولتقسيم الثروات الهائلة في فنزويلا قام السفير الألماني بلقاء زعيم المعارضة الفنزويلية ، وكان رد الشعب ورئيسه المنتخب ديمقراطياً بطرد السفير الألماني من فنزويلا ، وهذا ما حصل فعلاً .

روسيا رفضت أي تدخل في الشأن الفنزويلا وسترد بالمثل على مثل هكذا تدخل وبشكل مباشر ، وأرسلت قواعد عسكرية إلى فنزويلا وسارت على نهجها إيران أيضاً والصين، أصبح الآن كسر الإرادة والبقاء للأقوى . أمريكا ودول جوار فنزويلا والروس وتحالفاتها .

الجيش الفنزويلي متمسك بمادورو ولا يريد الخضوع لأوامر الانقلابيين المدعومين من قبل أمريكا ، بل سيدافع عن فنزويلا بكل الوسائل والطرق ، هذا ما تعلموه من الراحل شافيز والآن من مادورو، والأيام القادمة كفيلة بكشف الحقائق التي ينتظرها العالم .

رئيس فنزويلا بالوكالة نحن نناضل من اجل الديمقراطية و نشكر المغرب بشكل خاص

بوشتى المريني – موطني نيوز

في تصريح له على القناة الفضائية الإماراتية، زعيم المعارضة الفنزويلية “خوان غواديو” نحن نناضل من اجل الديمقراطية لانه لا توجد ديمقراطية في فنزويلا . مضيفا حان وقت التغيير ننتظر الوقت المناسب لإكمال الإنتقال الحكومي بشكل كامل .
وفي سؤال للقناة المذكورة تضمن :
ما قولكم للشعب البريطاني ؟
ليجب خوان غواديو نحيي بريطانيا على دعمها الغير مشروط ونتقدم لهم بتحياتنا الحارة .
وفي سؤال ثاني تضمن ما قولكم بخصوص العالم العربي ؟
فكان جواب زعيم المعارضة الفنزويلية كالاتي.
نشكر العالم العربي وبشكل خاص المغرب على موقفه الداعم لنا .
وللإشارة خوان غواديو 35 سنة رئيس البرلمان الفنزويلي اعلن نفسه رئيسا بالوكالة في 23 يناير 2019.

فنزويلا في طريقها للقضاء على أمريكا

بقلم محمد فؤاد زيد الكيلاني – موطني نيوز

      العالم أصبح الآن ينتظر الوقت للقضاء على الطغيان الذي مارسته أمريكا خلال عشرات السنين وبالتحديد هذه الفترة التي يحكمها شخص مثل ترامب ، فقد ساهم في إرجاع العالم إلى عصور ما قبل التاريخ من خلال سوء الإدارة الذي يتقنه بامتياز، وهذا تجلى واضحاً من خلال سحب قواته من سوريا وأفغانستان ، وخلافه مع حلف الناتو ، وتهديده لإيران بشكل مستمر، وعندما عجز عن إيران ذهب لفنزويلا ، وأتاح الفرصة لدول عظمى تظهر من جديد بعدما تعافت وأصبحت قوية سياسياً واقتصادياً وعسكرياً، وأصبح لها حضور على الساحة العالمية من جديد وذلك بعد وأْد الربيع العربي في سوريا بالاشتراك مع الجيش العربي السوري القوي.

العالم المتحضر اتحد للمدافعة عن فنزويلا، فروسيا والصين وإيران وقفوا بوجه هذا الطغيان الأمريكي المتعنت بقرارات فاشلة أتت بالدمار والخراب على بعض دول المنطقة، فروسيا رفضت أي إجراء ضد فنزويلا الصديقة بعد أن دعمت الأخيرة بقواعد عسكرية على أراضيها لحمايتها من أي عدوان محتمل من قبل أمريكا ، وسار على نهجها أيضاً من يريد أن يكون له نفوذ وقوة وكلمة في عصرنا هذا مثل الصين وإيران .

ففنزويلا لن تبقى وحيدة، والانقلابات الفاشلة التي تخطط لها أمريكا فشلت وستفشل بالتأكيد لان شعب فنزويلا هو من قام وانتخب مادورو بطريقة ديمقراطية شهد لها العالم ، وكان هذا النجاح بطريقة ديمقراطية تدعي أمريكا أنها تسعى إلى الديمقراطية في أي دولة كانت في هذا العالم، وتحارب من اجل تطبيق هذه الديمقراطية، لكن في الواقع هي تسعى وراء مصالحها من خلال جني المال، كما أعلن ترامب في وقت سابق -ادفع نحميك-؛ الشعب الفنزويلي يرفض الاملاءات الخارجية التي ترسلها أمريكا إلى فنزويلا ، ويقف خلف رئيسه الذي انتخبه ولا حياد عنه .

دول عظمى وكبيرة داعمة لفنزويلا بكل الوسائل المتاحة والممكنة، وقامت بإنشاء قواعد عسكرية داخل أراضي فنزويلا ، وفتح الأسواق أمامها ، لمواجهة هذا المتعجرف الأمريكي ونبذه وجعله في عزلة تامة أمام العالم حتى لا يكون له أي سيادة على أي مكان في هذا العالم .

دول كثيرة من العالم العربي تقف مع فنزويلا وترفض الظلم بأي شكل من الأشكال ، وتدعم النظام الديمقراطي في فنزويلا الذي انتخب رئسيه مادورو .

00962775359659

المملكة الأردنية الهاشمية    

رئيس فنزويلا بالوكالة سأوافق على تدخل عسكري امريكي لإنهاء الازمة الإنسانية

بوشتى المريني – موطني نيوز

في مقابلة مع وكالة فرانس بريس اعلن زعيم المعارضة الفنزويلي والذي نصب نفسه رئيسا بالوكالة لفنزويلا أنه مستعد إذا اقتضت الضرورة الموافقة على تدخل عسكري في بلاده من اجل الإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو لإنهاء الازمة الإنسانية في بلاده .
مضيفا من الواضح أن المسألة مثيرة للجدل لكن سنفعل ما هو ضروري في إطار ممارستنا لسيادتنا وسلطاتنا .وأضاف سنبدل قصارى جهدنا بطريقة مستقلة وسيدة لإنهاء حالة إغتصاب السلطة وإقامة حكومة إنتقالية وإجراء إنتخابات حرة .
خوان غواديو 35 سنة رئيس البرلمان الفنزويلي اعلن نفسه رئيسا بالوكالة في 23 يناير 2019 وطلب من الولايات المتحدة إرسال مساعدات إنسانية لفنزويلا.
وبالامس الجمعة قال مادورو ان واشنطن إختلقت الأزمة لتبرير التدخل في بلاده .
لكن غوايدو يقول ان ما يصل إلى 300الف شخص يمكن ان يموتوا إن لم تصل المساعدات إليهم

دول امريكا الجنوبية

مخاوف امريكية من الوجود الصينى بالمكسيك وفنزويلا وكوبا وواشنطن تدعم انقلابات عسكرية وشيكة واضطرابات بامريكا الجنوبية

 موطني نيوز – متابعة

تقرير يحذر من احتلال امريكا للمكسيك وفنزويلا ودول امريكا الجنوبية، تقارير تكشف قلق واشنطن من نشر الصين لدرع صاروخية بدول امريكا الجنوبية وفنزويلا والمكسيك

اورد تقرير لمنظمة العدل والتنمية احدى المنظمات الدولية للدراسات دعم واشنطن لانقلابات عسكرية وشيكة داخل دول امريكا الجنوبية للتخلص من  الرئيس الفنزويلى وحكومات  دول امريكا الجنوبية وخاصة الحكومات التى تتقارب مع الصين  اضافة الى مخاوف ادارة ترامب من اى وجود صينى اقتصادى او عسكرى داخل دول المكسيك وفنزويلا وكوبا او نشر الصين لدرع صاروخى بامريكا الجنوبية

وحذر التقرير من اقدام واشنطن على ارسال قوات عسكرية امريكية الى دول امريكا الجنوبية والمكسيك وفنزويلا  او  دعم الاضطرابات داخل دول امريكا الجنوبية للتخلص من الحكومات اليسارية والشيوعية هناك التى تتجه نحو الصين او روسيا

واكد المتحدث الرسمى للمنظمة زيدان القنائى القيادى بالمجلس السياسى للمعارضة  بالشرق الاوسط  ان هناك مخاوف لدى ادارة ترامب من اقدام دول امريكا الجنوبية على تاسيس صندوق نقد امريكى جنوبى مع الصين  واصدار عملة موحدة على غرار اليورو باوروبا لمواجهة الهيمنة الامريكية على الاقتصاد الدولى

فنزويلا

يوم دموي جديد في فنزويلا…وأزيد من 7 ملايين ناخب يصوتون لصالح تنحي رئيس الدولة مادورو(فيديو)

موطني نيوز – وكالات

أكثر من 7,1 مليون ناخب شاركوا الأحد في استفتاء رمزي نظمته المعارضة في فنزويلا ضد مشروع الرئيس نيكولاس مادورو لإنشاء جمعية تأسيسية. واعتبر البعض هذا الاستفتاء “عصيانا مدنيا” ويجري بدون موافقة السلطات. فيما قتلت امرأة وأصيب ثلاثة أشخاص بجروح في إطلاق نار الأحد أمام مركز تصويت في كراكاس.

كانت المشاركة الشعبية حاشدة الأحد في الاستفتاء الرمزي الذي نظمته المعارضة ضد مشروع الرئيس نيكولاس مادورو لإنشاء جمعية تأسيسية، حيث كانوا أكثر من 7,1 مليون فنزويلي الذين أدلوا بأصواتهم في هذا الاستفتاء بحسب ما أعلن عمداء جامعات يشرفون على التنظيم وذلك بعد فرز 95% منها.

وصرحت سيسيليا غارسيا أروتشا عميدة الجامعة المركزية في فنزويلا أن البلاد “وجهت رسالة واضحة إلى السلطة التنفيذية وإلى العالم”، موضحة أن 6,492,381 شخص صوتوا في البلاد و693,789 ألفا في الخارج.

ويهدف الاستفتاء الذي يقدم على أنه “عصيان مدني” ويجري بدون موافقة السلطات، إلى التعبير عن رفض الفنزويليين لمشروع الجمعية التأسيسية، حسب ما تقول المعارضة الممثلة في تحالف “طاولة الوحدة الديمقراطية“.

وأفاد معهد استطلاعات الرأي “داتانالايزس” بأن نحو سبعين بالمئة من الفنزويليين يعارضون الجمعية التأسيسية وثمانين بالمئة يدينون إدارة مادورو لبلد مشلول جزئيا ويشهد منذ أكثر من ثلاثة أشهر تظاهرات قتل فيها 95 شخصا منذ الأول من نيسان/أبريل.

وارتباطا بذات الموضوع، أفادت النيابة العامة بمقتل امرأة وأصابة ثلاثة أشخاص بجروح في إطلاق نار الأحد أمام مركز تصويت في كراكاس، وأضافت أن رجالا على دراجة نارية فتحوا النار في حي بغرب العاصمة الفنزويلية