الباتول السواط

بين الفساد و غطاء الاستثمار قناع أو قطاع التموين ..!

بقلم الباتول السواط – موطني نيوز


الفساد هو العنوان العريض الكامن وراء تعطيل التقدم بالمملكة ، فتشابك المال و السلطة عرّض المؤسسات لعاصفة من الازدراء و الحقد من قِبل المواطنين بالرغم من تأكيد القيادة الوطنية العليا و دعمه لإستراتجية اجثتات الفساد ، لكنه ليس كافيا مع تطور هذه المنظومة التي تعدت سيادة القانون و حرمته ، بل أضحت معها كل الاشارات القادمة من الأعلى غير كافية حتى و ان تحركت بعض المؤسسات كالمجالس العليا للحسابات تظل مكتفية بمداعبة الفساد دون التحرك بجدية لحماية المال العام و المجال الوطني .

و لكي نضع الاطار الذي نحن فيه ألا و هو قطاع ” التموين و التنظيم و التجهيز ”  بالمغرب ، نظرا لما يضخه من أموال على خزينة الدولة و ما يُصرف عنه في القطاعات الرسمية و كدا اليد العاملة المشغلة و الدورة الاقتصادية التي يلعبها … وما يُرفق معه من تجاوزات و اختلاسات و تضخيم في الفواتير و الهيمنة الموروثة و الاخرى المستحدثة الى غير ذالك ، لأن الحديث هنا لا تقع مسؤوليته على القطاع أو فريق مدني أو سياسي معين بل السعي نحو البدائل الاصلاحية الحقيقية ، مع العلم أن القيام بعملية جراحية لهذا القطاع يُوجع البعض لكونه قناعا للبعض و للأخر دخل اضافي .. لكنه ضروري للخلاص من هذه الوضعية السرابية ، فالامتعاض كل الامتعاض عندما نرى بالوقائع الميدانية أن الشريحة الواسعة و العريضة التي تعمل بهذا القطاع هي إما كمبارس أو ملحقة أو مقصية أو مخصية بشكل ممنهج لغياب السيولة و العلاقات المشبوهة بالتالي كل هذا يقع ضمن تأثير السلطة و المال  و النفوذ .. لا نقول في هذا المدخل أنه أمر واقع حيث تكون الدعوة الى الكمون جراء هذا التجديف إن صح القول بل ما يجب أن نسعى و نطمح اليه هي دورة اقتصادية و اجتماعية عادلة تعالج الاوضاع و التداعيات الصامتة التي تندرج في خندق الفساد و أفساد الحياة العامة ، و هذا ليس باختراع و لا سحر موصوف ( الصفقات العمومية ، تنظيم المهرجانات ، التجهيز …و غيرها الكثير ) لا يوجد بُد للتدقيق في التفاصيل لأن الحقائق مكشوفة وعلانية لا تحتاج الى توضيح بحيث يستوجب على القضاء و النيابة العامة و المؤسسات الرسمية أن تضع في حساباتها و عيونها التوجهات العامة .

و في نفس السياق كانت محاولات عدة في مقالات و لقاءات وطنية و اشارات تُسلط الضوء في الموضوع مع الاحالة الى وقائع الفساد و النهب و المحسوبية و العلاقات المشبوهة و القرابة أو القرب من صناعة القرار السياسي بالدولة أو السلطة … مع تقديم تقديرات و مقاربات التي تضرب صلب العقيدة الديمقراطية التي تتبناها الجهات المسؤولة على مستوى الخطاب ؛ حيث تمت مواجهة هذه الحقائق بنوع من الاستهجان و اللامبالاة و الوجع …!

لكن ثمة موضوع بالغ الأهمية يتعلق بهذا المجال الحيوي و تحديدا “الشركات الاجنبية الاوروبية و التركية ”  التي اخترقت قطاع التموين و التجهيز و التنظيم تحت ” غطاء الاستثمار الاجنبي ” ،  فهذا الغطاء مكنّ الهيمنة لهذه الشركات في مخالفة تامة للقوانين و الطاقات الكبيرة و الامكانيات الضخمة للمحلي حيث تداخلت فيها النفوذ و السياسة و الايدولوجيا على حساب المصلحة العامة للوطن في خدمة اجندات أقرب ما يقال عنها أنها في ضمن “التنظيم الاخواني العالمي ”  و القصد هنا تركيا ، التي سلكت منهجا مقاربا للشركات الاوروبية في ” القسمة الضزى ” للخيرات الوطنية  ، فليس هذا الأمر علي سبيل الصدفة بل جاء عبر التمهيد لهم داخل مجالنا الوطني بكل السبل ، كأنما هي استجابة لدعوات شيطانية للإساءة للمتدخلين و الفاعلين الوطنين بل للمغاربة وطاقاتهم الضخمة التي تزخر بها … يُبيت منها ربما ؛ أو من ورائها رفع الاحتقان و تحقيق الهدف المنشود لدولة سرورية على المقاس التتريكي .

الان و بشكل مكشوف أضحت المحاصصة في توزيع الصفقات و الأنشطة الوطنية الكبرى  و غيرها  ، تأخذ شكلا متطرفا مما لا يصعب على المغاربة لمعرفة النشاط أو الصفقة لتتكون الفكرة النموذجية للجهة الداعمة في اطار “القسمة الضزى ” أو “التوزيع العادل للفساد ” ، مما يؤكد على انسداد الافق الديمقراطي أو حتى الايمان بالطاقات الوطنية بحيث غدت معها مؤسسات الدولة الرسمية رهينة التدبير الشخصي في اطار لعبة تقاسم المال بين النافذ و السياسي ، و هذا يعني شيء واحد هو فقد البوصلة و الحس الوطني و كل توجه خلاّق تنهجه الجهات العليا مما يوحي الى أحد أهم الاخطار التي تحلق فوق مجالنا الوطني   .

إنّ تغول هذه الشركات الأجنبية في قطاع التموين و التنظيم و التجهيز اضافة الى الفساد يقضي بالأساس على الاستثمار الوطني الداخلي خاصة الشباب و يقضي كذالك على السيادة الوطنية الضامنة لقوت المغاربة ، بالتالي يجب على الأحزاب الوطنية الحقيقية و المؤسسات لإيجاد رؤية غير مكلفة اجتماعيا بمبدأ العدالة الاجتماعية و تقسيم الثروة بما لا يضر بالتنمية و لا يقلص من جاذبية الدولة اقتصاديا عبر شركاء وطنيين حقيقيين ، و كدا عن طريق تقنين القطاع و تقديم الطاقة الوطنية كأولوية الأولويات لما لها من إمكانيات هائلة التي تفوق الأجنبي و تتعداه بمراحل ، بدل رفع الاحتقان و تسميم الأجواء و بحث _عن طريق قنوات الدولة _ بعض الجهات عن استعمال الأجندات المدعومة من الخارج باعتبارها مرجعية روحية ايديولوجية مقدسة دون الاكثرات لسكان البلد و عقيدته المتأصلة ، بالموازاة يجب محاصرة بعض المسؤولين و أصحاب النفوذ عن الاستعانة بالخارج من جهة شمال المملكة التي تمتص خيرات البلاد بدعم مفضوح من الداخل و الدليل هي الحسابات الضخمة في المصارف الاوروبية للبعض …

قلعة مكونة : عندما تساهم التعاونيات في الترويج لقطاع الورود العطرية

أحمد رباص – موطني نيوز

يقدم المهرجان الدولي للورود العطرية، الذي تم تنظيمه في الفترة من 24 إلى 28 أبريل في مدينة قلعة مكونة، الفرصة للتعاونيات لتسليط الضوء على إنجازاتهم في مجال إنعاش وتثمين المنتجات المحلية، ولا سيما الورود العطرية.

شارك في هذا المهرجان العديد من التعاونيات من منطقة درعة تافيلالت ومناطق أخرى من المملكة، بما في ذلك تلك التي تعمل في الصناعات اليدوية والمنتجات المحلية، مثل الورود العطرية والكسكس والعسل والتمر والخضروات والتين المجفف.

يمثل المعرض فرصة لتسليط الضوء على المنتجات المحلية التي تعرضها هذه التعاونيات بعد تصنيعها من قبل أعضائها أو العمال الموسميين.

تمثل تعاونية هبة للفواكه بقلعة مكونة، المتخصصة في الفواكه المجففة، نموذجا لهذه التعاونيات، التي تتمثل مهمتها في الحصول على الفواكه التي اختارها المزارعون لتطويرها وتسويقها في العديد من مدن المملكة، مما يساعد على زيادة دخل الأسر التي تعيش من الزراعة وحصاد المحاصيل الزراعية.

في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال نائب رئيس هذه التعاونية، محمد أيت غزوان، إن جميع المنتجات عضوية وذات جودة عالية.

وقال إن مسؤولي هذه التعاونية، التي تشارك بانتظام في المعارض الوطنية، يتطلعون إلى تصدير منتجاتها إلى الخارج بعد الحصول على شهادة مطابقة المنتج من الهيئة الوطنية لسلامة الأغذية ( ONSSA) الذي يضمن جودة المنتجات التي يتم تسويقها على المستوى الوطني أو للتصدير. تخلق هذه التعاونيات وظائف للنساء، مثل جمعية روسيكو الزراعية، التي تم إنشاؤها في عام 2017 والمتخصصة في تقطير الورود العطرية في المنطقة، والمعروفة بجودتها على المستوى الوطني.

في تصريح مماثل، قال محمد حفيظ، أحد أعضاء هذه الجمعية التعاونية، إن تقطير الورود العطرية يعتبر من الممارسات القديمة في قلعة مجونة، مشيرا في هذا السياق إلى أن التعاونية تريد الحفاظ على هذا التراث الثقافي من خلال تطويره بواسطة إدخال تقنيات جديدة لزيادة الإنتاج.

كما اعتبر أن عمليات التقطير التقليدية لا تزال مهيمنة بين العائلات، داعياً إلى إيلاء اهتمام خاص لتطوير تقنيات التقطير من أجل تحويل هذا المنتج إلى قاطرة للتنمية في المنطقة.

يؤكد قادة جمعية تعاونية نسائية متخصصة في تسويق الكسكس المغربي المحضر بطريقة محلية تقليدية وإنتاج الحبوب ، أنه على الرغم من بعض القيود ، يظل المستقبل واعداً للغاية لأن هذه المنتجات تعرف إقبالا من المستهلكين.

يتطلب الطلب المحلي الذي يعرف نموا متزايدا مضاعفة الجهود لتلبية الاحتياجات والتعريف بهذه المنتجات دوليا ومواصلة جهود تطوير هذه المنتجات وفقًا لمعايير الصحة والجودة.

وفقًا لمعطيات الوزارة، تبلغ المساحة المزروعة بالورود في المغرب 880 هكتار. يبلغ متوسط ​​إنتاج الورود 3،200 طن من الورود الطازجة سنويًا، مما يضع المغرب في المرتبة الثالثة بين المنتجين العالميين للورود العطرية بعد بلغاريا وتركيا.

بالنسبة لهذه الحملة، يقدر إنتاج الورود بـ 3900 طن. أما بالنسبة للصادرات، فقد بلغ معدلها 8 ملايين درهم خلال السنوات الثلاث الماضية وبلغ معدل ​​حجمها 63 طناً.
بفضل جهود التثمين والمهنية في هذا القطاع، ارتفع سعر العطور بشكل كبير في السنوات الأخيرة من 7 دراهم للكيلوغرام قبل خطة بلوك ماروك فير إلى 25 درهماً للكيلوغرام في عام 2018.

يتم دعم هذه الزيادة من خلال تنظيم المنتجين في التعاونيات وتجمعات المصالح الاقتصادية (GIE) ، والتي عززت قدرتها على المساومة وكذلك من خلال الطلب القوي على براعم الورد الجاف والزهور التي تشكل بديلاً لتثمين الورد.

يضاف إلى ذلك الطلب القوي على الورود الجديدة بسبب إنشاء وحدة معالجة ثالثة في أرض كيسر وتزويد التعاونيات بوحدات التقطير بموجب خطة المغرب الأخضر.

بلغت الاستثمارات العامة لتطوير صناعة الورود 65 مليون درهم خلال الفترة 2008-2018، وتتعلق بشكل رئيسي بالري، وإنشاء وحدات التثمين، ودار الورود.

اليوم ، لدى المغرب ثلاث وحدات معالجة صناعية كبيرة في أكثر من 18 وحدة حرفية بما في ذلك 15 وحدة تقطير في درعة تافيلالت، موزعة في إطار مشروع الورود الذي يعد جزءا من الخطة الزراعية الإقليمية. تقدر الكميات المحولةة صناعياً بأكثر من 1000 طن من الورود الطازجة.

علاوة على ذلك، وبفضل الجهود المختلفة، يوفر القطاع دخلاً كبيراً للمزارعين ويوفر الآن ما يقرب من 400000 يوم عمل.

الفدرالية الوطنية لمهنيي قطاع التصوير بالمغرب

المناظرة الوطنية الأولى لقطاع التصوير بالمغرب (بلاغ)

موطني نيوز – الرباط

تنظم الفدرالية الوطنية لمهنيي قطاع التصوير بالمغرب المناظرة الوطنية الأولى لمهنيي قطاع التصوير بالمغرب بشراكة ودعم من وزارة الثقافة والاتصال، يوم الإثنين 22 أبريل 2019، بقاعة المؤتمرات والحفلات سمراء أمام محطة القامرة بمدينة الرباط.

وتهدف هذه المناظرة إلى خلق فضاء لتبادل الآراء والنقاش المشترك، من أجل بلورة توصيات ترمي إلى النهوض بقطاع التصوير ببلادنا.

وستعرف هذه المناظرة الهامة، التي من المنتظر أن تستقطب حوالي 500 مشارك من جميع أنحاء المدن المغربية، عدة مداخلات من طرف الوزارات المشاركة لإغناء النقاش والحوار، بهدف التشاور حول الآفاق والتحديات التي يعرفها القطاع.

وعلى هذا الأساس، يبقى أملنا كبير في أن تشكل هذه المناظرة محطة مهمة في مسار قطاع التصوير بالمغرب، قصد التواصل إلى إجراءات عملية لحل المعضلات والمشاكل المستعجلة التي يواجهها القطاع.

والجدير بالذكر، أن قطاع التصوير يعتبر من القطاعات الهامة المساهمة في الاقتصاد الوطني من حيث عدد مناصب الشغل التي يوفرها على الصعيد الوطني.

والسلام.

برنامج المناظرة الوطنية
برنامج المناظرة الوطنية
وزير التقافة السيد محمد الاعرج

(بلاغ صحفي) إيداع ملفات طلبات عروض المشاريع الثقافية في قطاع النشر والكتاب برسم سنة 2019

موطني نيوز – الرباط

في إطار إستراتيجية وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة – الهادفة إلى دعم الصناعات الثقافية والإبداعية، وفي إطار سياستها الرامية إلى دعم قطاع النشر والكتاب عبر إرساء آلية يستفيد منها الكتاب والناشرون ومكتبات البيع والجمعيات والمقاولات الثقافية، في شكل طلبات عروض مشاريع، تعلن وزارة الثقافة والاتصال عن انطلاق عملية الترشيح للاستفادة من دعم المشاريع الثقافية برسم سنة 2019 في مجالات نشر الكتاب ونشر المجلات الثقافية والمشاركة في معارض الكتاب الوطنية والدولية ومشاركة الكتاب المغاربة في إقامات المؤلفين وإحداث وتحديث وتنشيط مكتبات البيع، إضافة إلى القراءة والتحسيس بأهميتها، وكذا النشر الخاص بذوي الاحتياجات الخاصة ( ذوي الإعاقة البصرية).
وتروم وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة، عبر هذه الآلية، الإسهام في الرفع من مستوى المهنية في مجال الكتاب والنشر، بالنظر إلى ما يشهده من إنتاج غني ومتنوع، وما يتميز به من قاعدة كتاب وقراء ودور نشر ومكتبات متنوعة، وجب تشجيعها ودعمها، قصد تحقيق انتظام في النشر وجودة في التأليف، وتطوير الإبداع وإشعاعه، فضلا عن تقريب الكتاب من الجمهور الواسع، وذلك عبر التحسيس بأهمية القراءة والتشجيع على الإقبال عليها.
وللإشارة، يحمل دفتر التحملات واستمارة ملف طلب الدعم من الموقع الإلكتروني لوزارة الثقافة والاتصال www.minculture.gov.ma ويودع ملف طلب الدعم والاستمارة المعبأة (صحبة الوثائق المكونة لملف طلب الدعم) أو يرسل بالبريد إلى: وزارة الثقافة والاتصال، مديرية الكتاب والخزانات والمحفوظات، 17 زنقة ميشليفن، أكدال، الرباط، وذلك خلال الفترة ما بين 6 مارس و5 أبريل 2019.

الفقيه بن صالح : الدكتور أحمد النبطي على رأس قطاع الصحة

عبد المجيد غزة – موطني نيوز

من مصادر موتوقة، تم تعيين الدكتور ”أحمد النبطي” مندوبا بوزارة الصحة باقليم الفقيه بن صالح يوم 28 فبراير . بحضور المدير الجهوي لوزارة الصحة و بحضور موظفي قطاع الصحة باقليم الفقيه بن صالح .
هذا وسبق ”للدكتور أحمد النبطي” الذي يمتاز بأخلاق حسنة وحسن المعاملة، أن اشتغل رئيسا لشبكة المؤسسات الصحية بالمندوبية، حيث يشهد له بالمجهودات والتضحيات الكبيرة التي قدمها للقطاع الصحي بالإقليم كمندوب إقليمي للصحة بالنيابة وكمدير سابق بالنيابة للمركز الاستشفائي الاقليمي للفقيه بن صالح . هذا وقد تمنت ساكنة الفقيه بن صالح أن يكون تعيين ”الدكتور أحمد النبطي” فاتحة خير على الوضع الصحي باقليم الفقيه بن صالح.

الدكتور أحمد النبطي
الدكتور أحمد النبطي

هذا ما قاله عزيز أخنوش عن قطاع الصيد البحري على هامش الدورة الخامسة لمعرض أليوتيس المنظم حاليا بأكادير

أحمد رباص – موطني نيوز

أعلن وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، يوم الأربعاء في أكادير، أن الإنتاج الوطني لقطاع الصيد البحري ارتفع إلى 1.371 مليون طن في 2018، ما يمثل نسبة 83 في المئة من الهدف المحدد من طرف الاستراتيجية الوطنية “أليوتيس 2020” في 1.66 مليون طن.

وقال الوزير، في ندوة صحفية عقدت على هامش النسخة الخامسة لمعرض “أليوتيس” وخصصت لتقديم المؤشرات الرئيسية للقطاع ومستويات تحقيق الأهداف الرئيسية لـ “أليوتيس 2020″، إن هذا الإنتاج يوافق معدل نمو سنوي بلغ 2.3 في المئة خلال الفترة 2010-2018.

وأوضح أن حجم الإنتاج البحري بلغ 11.6 مليار درهم، وهو ما يوافق معدل نمو سنوي بلغ 7.2 في المئة خلال الفترة 2010-2018، مشيرا إلى أن الناتج الداخلي الخام للقطاع (الصيد وتربية الأحياء البحرية والصناعة) شهد معدل نمو سنوي بلغ 10 في المئة خلال الفترة 2007-2017، ليصل إلى 17.1 مليار درهم في 2017، ما يمثل 78 في المئة من الهدف المحدد من طرف “أليوتيس 2020” (21.9 مليار درهم).

وبخصوص صادرات المنتجات البحرية، يضيف السيد أخنوش، فقد بلغت 717 ألفا و158 طنا برسم سنة 2017، بزيادة 3.6 في المئة مقارنة مع السنة المنصرمة، لافتا إلى أن هذا الحجم يوافق معدل نمو سنوي بلغ 5 في المئة خلال الفترة 2010-2017.

ومن حيث القيمة المالية، سجل الوزير أن قيمة الصادرات بلغت 22 مليار درهم خلال 2017، بزيادة 3.4 في المئة مقارنة مع 2016، ما يمثل 9 في المئة من إجمالي صادرات المملكة و45 في المئة من صادرات الصناعة الغذائية في 2017، مشيرا إلى أن هذا المبلغ يمثل 74 في المئة من الهدف الذي حددته “أليوتيس 2020”.

وأضاف أنه “خلال الفترة 2010-2017، سجلت قيمة صادرات المنتجات البحرية معدل نمو سنوي بلغ 7 في المئة”.

أما بالنسبة لمناصب الشغل المباشرة، فقد أوضح الوزير أن القطاع تمكن، خلال 2017، من توفير ما يناهز 108 آلاف منصب في البحر و97 ألف منصب في البر (صناعة التثمين وتربية الأحياء البحرية)، مشيرا إلى تحقيق نسبة 84 في المئة من الهدف الذي حددته “أليوتيس 2020” لعدد مناصب الشغل في 115 ألف منصب.

كما قدم الوزير الأرقام المتعلقة بالأنشطة في أسواق الجملة للأسماك، مشيرا إلى أنه في سنة 2018، تم بيع ما مجموعه 150 ألفا و677 طنا داخل هذه الأسواق، التي سجلت معدل نمو سنوي بلغ 15 في المئة منذ 2012.

من جهة أخرى، أكد الوزير أن الاستهلاك الوطني للأسماك ارتفع من 11 كيلوغرام لكل نسمة في 2011 إلى 13.6 كلغ/نسمة في 2014، ما يمثل نسبة 85 في المئة من الهدف الذي حددته “أليوتيس 2020” (16 كلغ/نسمة)، مسجلا أن هذا المستوى من الاستهلاك مشابه لمعدل الاستهلاك في أستراليا (13.9 كلغ/نسمة في 2017) التي تضم ثالث أكبر منطقة للصيد البحري في العالم (منطقة اقتصادية حصرية تمتد على 8.1 مليون كيلومتر مربع).

وأشار الوزير إلى أن الاستثمارات الخاصة في وحدات التثمين القائمة على الأرض ارتفعت إلى 589 مليون درهم خلال 2017، ما يمثل ضعف قيمتها في 2016، مضيفا أنه تم تسجيل 2.6 مليار درهم خلال الفترة 2010-2017، بينها 2.2 مليار درهم تتعلق بالتراخيص الجديدة.

وأوضح الوزير أن “معدل النمو السنوي للاستثمارات الخاصة بلغ نسبة 13 في المئة خلال الفترة 2010-2017″، مسجلا أن إنتاج وحدات التثمين ناهز 800 ألف طن في 2017 مقابل نحو 570 ألف طن في 2010، بمعدل نمو سنوي بلغ 5 في المئة خلال الفترة 2010-2017.

ويطمح معرض “أليوتيس”، الذي ينظم إلى غاية الأحد المقبل، تحت الرعاية الملكية، وتحت شعار “التكنولوجيات الجديدة في مجال الصيد البحري: من أجل مساهمة أفضل للصيد البحري في الاقتصاد الأزرق”، إلى استقبال 300 عارض من المغرب ومن الخارج و50 ألف زائر.

ويضم المعرض، المنظم من طرف “جمعية أليوتيس” تحت إشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ستة أقطاب مهنية وهي الأسطول ومعدات الصيد، والتثمين والتصنيع، والقطب الدولي، والقطب المؤسساتي، والتنشيط، والإبتكار.

وتكتسي الدورة الخامسة لمعرض “أليوتيس” بعدا دوليا وازنا يتجلى من خلال المشاركة المتميزة في هذه الدورة لعدد من الدول التي لها باع طويل وخبرة عالمية في مجال الصيد البحري وتصنيع المنتجات البحرية، كما هو الشأن مثلا بالنسبة للنرويج وروسيا وإسبانيا وفرنسا، علاوة عن كون هذه الدورة تعرف كذلك حضورا وازنا لعدد من الدول الإفريقية الشقيقة، من بينها على الخصوص، الكوت ديفوار، وغامبيا، والغابون، وغينيا، والبنين.

REMED

الرماني : قطاع الصحة معاناة من نوع آخر

المصطفى المصدوقي – موطني نيوز

استنتج لقمان الحكيم ان مضغتان في الجسم إذا صلاحتا صلح الجسد كله وإذا فسدتا فسد الجسد كله، حالها حال الصحة والتعليم في المجتمعات، فصلاحهما صلاح للمتجمع والعيش بعيدا عن الهوس والتفكير في امور على الدولة تحمل أعباءها  ، ومن خلال ذلك جاء جلالة الملك محمد السادس بتجربة فريدة تثمل في إحداث التأمين الإجباري على المرض ونظام المساعدة الطبية سنة 2002 وبعدها نظام   التغطية الصحية RAMED فكانت التجربة الأولى سنة 2008 بجهة تادلة أزيلال ليتم تعميمها بكامل ربوع المملكة سنة 2011 .

ونظام المساعدة الطبية جاء لمساعدة الطبقات المعوزة للاستفادة من العلاجات المجانية بالمستشفيات العمومية وكافة المصالح الطبية التابعة للدولة .للغرض وضعت الدولة آليات من شأنها تحديد العائلات التي من حقها الاستفادة من هذه الامتياز .

وما يحدث بدائرة الرماني مخالف تماما للتوجهات الملكية السامية ،  فالمستفيد من بطاقة المساعدة الطبيبة التي تعفي من شهادة الاحتياج لعبت دورا مهما في عدد من الموافق ولكن المرضى الذين يتابعون العلاجات باستمرار حكم عليهم حكما دون قضاء وحكما ربما يتمون الموت بذل سماع منطوقه ، وكنموذج على ذلك بائع متجول بمدينة الرماني المدعو ” ع – ب ” أجرى عملية جراحية على القلب بعد تدخل ذوي النية الحسنة فأصبح ودون سابق إشعار مضطر إلى القيام بتحاليل طبية شهرية ، مستعينا في ذلك ببطاقة المساعدة الطبيبة RAMED  ، وقبل ذلك عليه التأشير على وثيقة التحاليل بالرماني وبعدها يتوجه إلى الخميسات من أجل التأشير عليها مرة أخرى ومن تم الذهاب إلى الرباط لإجراء التحاليل ، للسائل ان يسأل .هل وزارة الصحة غير قادرة على توفير شباك بالمستشفى المحلي بالرماني إن لم نقل بكافة المستوصفات الموزعة بالدائرة يعفي من الذهاب إلى الخميسات ؟؟؟؟ أما مرضى باقي الجماعات ” لهم الله تعالى ” .

أم أن القدر يلاحق ساكنة دائرة الرماني حتى في الصحة المضغة الأساسية في المجتمعات الراقية والنامية . عدد من المرضى أكدوا تدمرهم من هذه الإجراءات المعقدة آملين إحداث شباك بالمستشفى المحلي بالرماني على الأقل يعفيهم من مصاريف إضافية ويعفيهم أيضا من التنقل إلى الخميسات ومن تم إلى الرباط .

الدهيقني: قطاع سيارات الاجرة بعمالة الصخيرات تمارة في حاجة ماسة إلى طفرة نوعية (فيديو)

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

أكد السيد يونس الدهيقني الكاتب المحلي المنظمة الديمقراطية لمهنيي النقل بسيدي يحيى تامسنا أن القطاع المهني بحاجة ماسة الى تظافر الجهود لتوفير الجو الملائم للعمل في ظروف مهنية جيدة.
وأضاف المسؤول النقابي أن المهنيين تفاءلوا خيرا يوم السبت الاخير بعد بداية أشغال توسعة طريق تمارة المرس سيدي يحيى زعير ،وينتظرون إصلاح المحطات لتصبح نموذجية مع تخصيص الشباك الوحيد بمقر العمالة لتسهيل العمل بشكل سلس.
من جهة أخرى ،قال الدهقني أن تعيين إمرأة على رأس القسم الإقتصادي لأول مرة بعمالة الصخيرات تمارة خطوة ثمنها أرباب الطاكسيات الكبار والصغار بشكل ملحوظ والمهم هو العمل بكل مسؤولية ليحقق قطاع النقل الغاية المنشودة منه.
وطالب يونس الدهيقيني الكاتب المحلي للمنظمة الديمقراطية لمهنيي النقل بسيدي يحيى تامسنا بتسريع حل مشكل الإنطلاقة من تامسنا إتجاه تمارة بشكل رسمي على مستوى وزارة الداخلية لتخفيف أزمة النقل الخانقة بالمدينة الجديدة.