فلاح الخالدي

لا للخصام الدينُ سلام..محمد وعيسى وموسى .. من وِلدِ ابراهيم

بقلم فلاح الخالدي – موطني نيوز

ان الله سبحانه وتعالى عندما خلق الارض ومن عليها, لم يتركها دون مبلغ, بدًا بنبيه ادم ونوح وثالثها ابراهيم_عليهم السلام_ الاب الثالث للبشرية, حيث جعل من ذريته الانبياء الذين نزلوا للأرض بديانات رئيسة, وهي اليهودية, والنصرانية, والاسلامية, وبرغم تعدد الانبياء وهو موسى وعيسى ونبينا محمد_صلوات الله عليهم_ ولكن جميعها تدعوا للأسلام والتوحيد بالله وعبادته وتقديسه, حيث كان الاول مكمل لما بعده من ناحية التفصيل والتخفيف على الانسان من الاحكام.
وجاء في كتابنا العزيز القرأن المجيد مفصلا الاديان ومبينا العلاقة بينها, من ناحية الدعوى والاحكام, قال ربي في كتابه العزيز (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ) [النحل: 36] وقال ايضاً (إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) [البقرة: 131-132{ وقال ايضاً(وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ) [يونس: 84],وقال ايضاً(سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا (62الاحزاب), وليس بخافيا وما تذكره الكتب والروايات من صلاة عيسى النبي خلف امام المسلمين مهدي اخر الزمان _عليهم الصلاة والسلام_.
وبعدما تقدم من ايات تبين ان الاديان السماوية جميعها تدعوا الى الاسلام, وهو التسليم والاذعان لله الواحد الاحد الفرد الصمد, ومن يطبق الدين الذي نزل على نبيه الصحيح بدون تحريف سيجد الرحمة والعطف من الله قال جلت قدرته (وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِم مِّن رَّبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِم مِّنْهُمْ أُمَّةٌ مُّقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ سَاءَ مَا يَعْمَلُونَ (66المائدة), ومن هذا يتبين ان ديننا ليس دين تعصب او قتل وارهاب, بقدر ما هو دين يريد الحياة للناس والعيش الكريم, في طاعة الله وعبادته, وحفظ الحقوق ورد المظالم.
وبعد الهجمة الشرسة من قبل المتعصبين من بعض الاديان الاخرى وتجار الحروب, على الاسلام في رسم صورة عنه انه دين تعصب وقتل وارهاب, قام مجموعة من الشباب المسلم الواعد في العراق وبقيادة المرجع الاسلامي المعلم الصرخي, بمحاكات الاديان الاخرى, وشرح اخلاق الاسلام وسلميته وما يريده لكل الاديان والشعوب وبين لهم ان الانبياء موسى وعيسى ومحمد هم من ولد ابراهيم الحنفي المسلم, الذي بنى الكعبة الشريفة ودعى من خلالها للتوحيد, وكل هذا حصل ويحصل من خلال استحداث شعيرة الراب الاسلامية المهدوية الحسينية , لأيصال صوتنا للعالم وبالطرق المبتكرة على منصات التواصل الاجتماعي.

محمد فؤاد زيد الكيلاني

روسيا تتجه إلى أفريقيا…

بقلم محمد فؤاد زيد الكيلاني – موطني نيوز

      هناك بوادر انقسام واضح في العالم ، بعد فشل الربيع العربي الذي أطاح برؤساء وقتل أبرياء وتخريب مدن ذو حضارات عريقة ، ودول عظمى تحاول الدخول إلى هذه البلدان لأسباب سياسية أو اقتصادية أو عسكرية . لإعادة نفوذها بعد دعم سوريا في حربها ضد الإرهاب.

بعد فشل الربيع العربي وصد صفقة القرن ورفضها من معظم دول العالم ، ظهرت روسيا من جديد ، هدفها السيطرة على دول مهمة، فمن غير المعتاد لدى موسكو بان تحارب خارج أراضيها، ففي سوريا كان لها بصمات واضحة ، وفي فنزويلا أيضاً ، والتعاون العسكري بين روسيا ودول العالم أصبح واضحاً للعيان، بعد أن قامت تركيا بشراء صواريخ متطورة من روسيا .

من خلال المعطيات في الساحة الدولية وهيمنة أمريكا على العالم، باتت أمريكا في معزل عن هذا الوضع ، فروسيا تتجه إلى أفريقيا للاستفادة من الثروات الأفريقية (القارة السودائيتين) ، وما تحويه من نفط ومعادن داخل الأرض يفوق كل التوقعات ؛ الأزمة التي تمر بها أمريكا وعدم دعم ترامب من قبل الحكومة وتخبطه الواضح في السياسة الخارجية ، جَعلها في حالة تدهور كما أعلن الأمريكان بأنها على حافة الإفلاس ؛ وعند ذهاب الوفد الأمريكي إلى السودان ومقابلته مسؤولين حكوميين ، ورفضهم مقابلة الرئيس السوداني بحجة انه مطلوب للمحكمة الدولية ؛ قامت روسيا وبوفد رفيع بعقد لقاء مع الرئيس السوداني ، ونتج عن هذا اللقاء بأن تقوم روسيا بفتح قواعد عسكرية روسية على أراضي السودان ، وبعد هذا الاتفاق ستخطو دول أفريقية أخرى نفس خطوات السودان وتقوم بفتح قواعد عسكرية روسية على أراضيها ، وهذا من شأنه أن تكون روسيا في أفريقيا وتقوم بعزل الدور الأمريكي عن أفريقيا في حال أرادت أن تتدخل في الشؤون الداخلية الأفريقية .

وبعد السودان ذهبت روسيا إلى الجزائر ، حاملة معها رسائل إلى أمريكا والعالم ، بان الجزائر ليست وحدها ولن يطبق عليها ما يسمى بالربيع العربي ، وروسيا داعمة للجزائر وتعتبر ثاني دولة افريقية تقوم بزيارتها بعد السودان ، الأمر واضح بان روسيا باتت تفرض سيطرتها ونفوذها على أفريقا بعد دعمها لسوريا في حربها ضد الإرهاب والإرهابيين .

هذا الوضع ينذر بحرب عالمية ثالثة أو رابعة إذا استمر هذا الوضع كما هو ، هناك دول غنية بثرواتها الطبيعة أمريكا تريد السيطرة عليها لسداد العجز الموجود في الخزينة الأمريكية ، وروسيا ترفض هذا الأمر ، ووجود قواعد روسية داخل أفريقيا لها اعتبارات كبيرة عند دول عظمى ومهمة في العالم تسعى إلى الهيمنة والاستفادة من هذه الثروات ، سواء كان النفط أو المعادن.

00962775359659

المملكة الأردنية الهاشمية

محمد جاسم الخيكاني

نبينا أسوة و قدوة بفكر المحقق الحسني

بقلم محمد جاسم الخيكاني – موطني نيوز

مما لا ريب فيه أن القاصي و الداني يشهد بأن نبينا الكريم ( صلى الله عليه و آله و سلم ) أنه كان رجل و قد أصبح أمة جديرة بأن يُحتذى بها، فلا شك أن شخصية تتسم بكامل الخِصال الحسنة أنها حتماً ستكون قدوة للآخرين و مثالاً يُقتدى به، فهو المرأة التي عكست بما تمتلكه من شمائل حميدة، و منهج قويم حتى حازت مدح السماء عندما قالت فيها ( و إنك لعلى خُلُق عظيم ) فتلك حقاً أعلى درجات الكمال فيما تحمله من معاني الإنسانية النبيلة، فلو أردنا أن نستعرض المنظومة الأخلاقية المحمدية فإننا نعجز عن ‘طاء الصورة الحقيقية لهذه المنظومة المتكاملة، وأما شيمه و طبائعه فحدث بلا حرج وهنا نستذكر قوله تعالى بحق هذه الجوهرة الفريدة من نوعها في كل زمان و مكان ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) فهو الرحمة الإلهية و باب نجاة الخلائق أجمعين ونور هداية للبشرية جمعاء، و أما أسلوبه في التعامل مع المقابل فلقد أصبح رسالة تتعبد بها الأمم و المجتمعات الإنسانية و تتخذ منها دستوراً لها في بناء شخصية الإنسان الصالح فنبينا لم يقتصر عمله على القول فقط بل أردف ذلك بالعمل و التجسيد الواقعي لأفعاله الصالحة وهذا التاريخ بين أيدينا نستلهم منه الجواهر القيمة لقول و فعل النبي محمد ( صلى الله عليه و آله و سلم ) ولنا في موقفه النبيل مع قومه رغم أنهم فعلوا ما فعلوا به من مواقف سلبية كادت تقضي على حياته الشريفة لولا لطف الله تعالى و عنايته التي حالت بينه و بين مكائد قومه التي كانت تُحاك من خلف الكواليس فعندما أصبحوا أساري بين يديه فقال لهم : ( اذهبوا فأنتم الطلقاء ) موقف نبيل إنساني ينم عن مدى تمتع صاحبه بالعفو و المسامحة و المحبة تجاه كل عاصي و مستبد بغطرسته و عنجهيته الزائفة، و الكلام يطول ولا ينتهي عند حدٍ معين في الحديث عن السيرة القدسية لخاتم الأنبياء لان كل يُكتب و كتبناه و قلناه إنما هو نقطة في بحر و غيض من فيض لكن ما نريد قوله أن هذه الموسوعة جديرة بأن نتحلى بما فيها من أخلاق و تقوى و عبادة خالصة لله تعالى حتى نكون المصادق الحقيقي لقوله تعالى : ( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف و تنهون عن المنكر ) وهذه حقيقة تكون لنا شاهر حي في الدارين و نجاة لنا يوم الحساب، وهذا ما أكد عليه الأستاذ المحقق الحسني عندما دعا إلى نصرة النبي و بيان حقيقة هذه الشخصية المعطاء في كل شيء و الوقوف بوجه الهجمة الشرسة و الإساءة اللأخلاقية التي تصدر من هنا و هناك و بالأحرى من الجُهال و ضعاف النفوس و عبيد الدولار كل مَنْ باع آخرته بأبخس الأثمان بحق الرسول محمد ( صلى الله عليه و آله و سلم ) حتى يطلعوا عن كثب لهذا الرجل الذي أصبح فيما بعد أمة تزخر بالمُثل القيمة و المبادئ الإنسانية و في هذا المجال فقد قال المحقق الأستاذ ما نصه : (لا يجوز شرعاً و أخلاقاً إقامة مسيرة، أو تظاهرة، أو موكب، أو مجلس، و تأسيسه، أو للتصدي للخطابة في مجلس، أو الحضور في مجلس لا يُذكر فيه جانب من جوانب شخصية النبي المصطفى ( صلى الله عليه و آله و سلم ) و كراماته، و أخلاقه، و جهاده، و مجاهداته، و منازله الحقيقية الواقعية الباطنية، و الظاهرية التكوينية، و التشريعية  )) .

محمد فؤاد زيد الكيلاني

الانتخابات في الجزائر…

بقلم مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني – موطني نيوز

      الجزائر دولة مهمة في الوطن العربي لها تاريخ عريق وطويل من التضحيات والبطولات وهي تسمى ببلد المليون شهيد ، تخوض هذه الفترة انتخابات مثل أي دولة ديمقراطية كانت ، لكن الرئيس الحالي مصمم على الاستمرار في الحكم للمرة الخامسة على التوالي، والشعب الجزائري بين رافض ومؤيد على الاستمرار ، وهذا الخلاف دليل حضارة ورقيّ الشعب الجزائري.

العالم ينظر إلى هذه الانتخابات بكل حساسية وترقب ولا يستطيع التدخل في مثل هكذا موقف ، علماً بان فرنسا تتدخل بالجزائر ، واللغة الفرنسية هي السائدة في هذه الدولة ، لكنها تقف مكتوفة الأيدي ، لا تستطيع فعل أي شيء لأن إرادة الشعب فوق كل شيء .

تظاهر الجزائريون بطريقة حضارية ومنسقة وأطلقوا عليها اسم (مظاهرة سلمية) ، وقد تعلموا من الدروس العربية ، مثل سوريا واليمن وتونس ومصر وغيرهم ، ومطلب الشعب الجزائري الانتقال إلى مرحلة جديدة من الانتخابات يختار الشعب مرشحاً بطريقة ديمقراطية.

بعد تقديم الرئيس الحالي أوراق ترشحه للعهدة الخامسة ، وعد بأن لا تستمر لأكثر من عام ، وهذا القرار يرضي جميع الأطراف في الجزائر ، ومن شأنه أن يمنع الفتنة وتعطيل عمل المندسين ، الذين يحالون التدخل في الشأن الجزائري وأخذه إلى الهاوية كما حصل مع دول ما يسمى بالربيع العربي ، وحاولوا عمل مسيرات نهارية وليلية ، لإثارة الفوضى والبلبلة في البلاد لتنفيذ أجندات خارجية والاستفادة من الفوضى إن حصلت في الجزائر، لكن الشعب الجزائري ضيع عليهم الفرصة بوعيه ، من خلال تقديم الورود لأفراد الأمن.

ووقف الجيش بقوة ضد أي تدخل في الشأن الجزائري الداخلي، وأكد أنه لن يسمح بانجراف البلاد إلى الهاوية ، وسيضرب بيد من حديد ضد أي مخرب ، وسيحافظ على الجزائر بكل قوة ممكنة ، ويسير خلف الشعب الجزائري للحفاظ على الجزائر وشعبها .

المعارضة الجزائرية ترفض أي تدخل خارجي في الجزائر، كما حصل في بعض دول العالم ، في هذه الحالة أمريكا وفرنسا أو أي دولة كانت لا تستطيع فعل أي شيء أمام إرادة هذا الشعب الواعي ومعارضته وجيشه ، يبقى القرار بيد بوتفليقه ، إما الاستمرار أو ترك السلطة لغيره لتستمر المسيرة الجزائرية الديمقراطية التي أسسها الجزائريون الأحرار .

00962775359659

المملكة الأردنية الهاشمية

زاكورة : دوري لأبناء دوار الحد من تنظيم محمد وحمان بن لحسن بتمارة

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

في إطار ربط أواصر المحبة والإيخاء والعلاقة الطيبة بين أبناء دوار الحد بجماعة زاكورة ، أشرف البطل الرياضي المغربي في التيكواندو ” محمد وحمان بن لحسن ” على تنظيم مقابلة بين فريق نهضة الحد وقصبة الحد بملاعب القرب بتمارة ،وكانت أجواء رائعة تأتى من خلالها لقاء أبناء زاكورة الذين يشتغلون في مجالات مختلفة بتمارة والرباط ومدن أخرى.

1
1

وفي هذا السياق أكد البطل ومنظم المبادرة محمد وحمان على مساعدة السلطات المحلية والروح الرياضية لللاعبين أبناء زاكورة وتقدم بالشكر الجزيل للجنة التنظيم التي رافقته ، كل السيد ماجد حميد، حداد براهيم، ماجد عبد العالي.

2
2

ووعد بتنظيم دوري كروي لإظهار المواهب الرياضية التي تزخر بها زاكورة رمضان المقبل .

الجنوب الشرقي..وتستمر المراهقة النقابية والعبث بصحة المواطنين

محمد ايت بنعدي – موطني نيوز

في إطار مواصلة رصد تطور الوضع الصحي بالمدينة والإقليم ، وما عرفه من تجاذبات في الأسابيع الأخيرة ، وبعد نشر الحلقة الأولى من هذا التقرير، نخصص هذه الحلقة كذلك لجوانب الغموض والعشوائية وهدر الزمن الصحي ومظاهر العبث بصحة المرضى التي أصبحت عنوان العمل النقابي لفرع حديث العهد بالإقليم.
ونحاول كجزء من الرأي العام المحلي أن نفهم، ليس إلا .
إننا نقدر ونثمن عاليا العمل النبيل والشريف الذي تضطلع به الأطر الصحية هنا وفي كل مكان ، وما تقدمه من خدمات وتضحيات بكل تفان ونكران الذات .
ولنفس السبب، لن نقبل أن تتسلل إلى صفوفها عوامل التشويش والانحراف عن المسار الفضيل والمشرف لمزاولي هذه المهنة النبيلة من أي نوع أو وجهة كان هذا الانحراف.  لذلك عبرنا بصدق النية عن قصدنا منذ البداية، وهو التساؤل عن الأسباب الحقيقة لإضراب الأطباء الجراحين لمدة طويلة كان المتضرر الرئيسي فيها هو المريض الذي كان رهينة في يد الفرع النقابي وسلعة للمقايضة في شبه غياب لبعد النظر ولروح المسؤولية لدى من افتعل هذا الصراع الهامشي البعيد عن المشاكل الصحية الحقيقية للمدينة ومحيطها الواسع والهش.
نعود إلى التذكير بأن الفرع النقابي الإقليمي للأطباء شل مرافق المركب الجراحي لمدة طويلة تجاوزت الشهرين لأسباب غير مقنعة، ثم عاد للعمل لأسباب أقل إقناعا ، وهو ما وصفناه بالعبث والمراهقة النقابية ، وتساءلنا حينها أمام التناقض الواضح الذي لمسناه: كيف يمكن للمركب الجراحي استقبال المرضى الوافدين عليه من قسم المستعجلات وتجرى لهم به العمليات الضرورية في نفس الظروف وبنفس الأدوات التي يرفض المضربون استعمالها في إطار ما يسمونه بالبرنامج ، مما جعلنا ـ على جهلنا بالأمور الطبية الدقيقة ـ نستغرب الأمر ونتساءل  : كيف تصلح هذه الأدوات في الحالة الأولى، وتصبح بقدرة قادر خطرا على المريض والطبيب في الحالة الثانية ، مع العلم ـ حسب فهمنا المتواضع ـ أن الخطر أعلى في الحالات الاستعجالية المفاجئة أكثر منها في الحالات المبرمجة التي تقبل هامشا من الانتظار لأنها لا تهدد حياة المريض في الحين.
لهذا نعود لجوهر الموضوع وهو ذو شقين : عشوائية العمل النقابي والعبث بصحة المواطنين . فقد أدى عدم الإفصاح عن الأسباب الحقيقية لخوض إضراب طويل وغير محسوب العواقب إلى سقوط أصحابه في التناقض وافتعال الأسباب الواهية والمتضاربة سواء أثناء إعلان الإضراب بالمركب الجراحي أو عند استئناف العمل به . فحسب البيانات النقابية أو ما ورد في وسائل التواصل الاجتماعي على الصعيد المحلي، جاء الإضراب بسبب ” النقص الحاصل في الموارد البشرية، والخصاص في الأدوية ، وانعدام التجهيزات الطبية …” ( بلاغ نقابي) . وبعد شهرين من التوقف وهدر للزمن الصحي، قرر الفرع النقابي استئناف العمل بالمركب الجراحي ” استجابة لطلب اللجنة الفرعية الحكيمة لمجلس المستشارين التي عقدت اجتماعات لتدارس مشاكل المؤسسة الصحية …” ( بلاغ نقابي في 8 يوليوز 2018 + ورزازات أونلاين )، كما أرجع البلاغ قرار توقيف الإضراب إلى ” الدعم المباشر والمسؤول من المجلس البلدي في شخص رئيسه ” ( البلاغ نفسه)،  وإلى التحلي بالروح الوطنية وتغليب الصالح العام، في إطار صحوة ضمير أعادت الوعي إلى أصحابها بعد شهرين من الغيبوبة كان المواطن خلالهما رهينة وضحية في يد الفرع النقابي الذي همه الوحيد وهدفه الأوحد هو الإطاحة بمدير المستشفى، حسب ما تؤكده كل بلاغاته وتصريحات رئيسه المكتوبة والمسموعة، ومن أشهرها البيان المعنون بـ “نيرون يحرق روما”. وقد أصبحت هذه العبارة تردد في وقفات لاحقة وتسجيلات صوتية تتهم مدير المستشفى بمحاولة تفجير الوضع الصحي بالإقليم، دون تحديد كيف ولماذا.
وقد تعرضنا في الحلقة السابقة بالوصف والتحليل لتهور قرار الإضراب ولمسرحية الخروج منه لأسباب واهية  في كلا الحالتين ، ليبقى التساؤل مطروحاً حول الأسباب والأبعاد الحقيقية للمعارك الهامشية التي يخوضها الفرع النقابي ضد طيف غير واضح المعالم، يبدو تارة كإنس يشبه المدير وتارة ككرة من النار في يد نيرون، وتارة كقنبله قابلة للانفجار تحت ضغط وهم الاحتقان الذي يلوح به رئيس الفرع في كل المناسبات.
إن واجبنا كجزء من الرأي العام المحلي يفرض علينا رصد وتتبع وإبداء الرأي في كل ما يهم حياة المواطنين ويخدم مصالحهم ويحفظ كرامتهم طبقا لما تخوله لنا مؤسساتنا الدستورية ويكفله القانون وتمليه روح الوطنية والمسؤولية. وانطلاقا من هذه الاعتبارات نؤكد ما يلي:
1 – حرصنا على الالتزام بالقضايا الصحية الحقيقية والموضوعية  للساكنة المحلية بعيداً عن الصراعات الهامشية أو الشخصية . وفي هذا الصدد نسجل الخصاص الكبير الذي يعرفه القطاع الصحي بالمنطقة على مستوى الموارد البشرية والتجهيزات الطبية والأدوية ومرافق القرب الناجعة، ووسائل التواصل الصحي. كما نثمن بالمناسبة المجهودات الجبارة التي تبذلها الأطر الصحية على اختلاف أصنافها في منطقة معزولة ومترامية الأطراف.
2 – مطالبة الجهات المسؤولة وفي مقدمتها الوزارة الوصية ببلورة وإخراج برنامج استثنائي واستعجالي خاص بالإقليم بتجسد في خلق قطب صحي بورزازات يوفر إمكانيات ما دون المركز الاستشفائي ولكن فوق ما تتوفر عليه عادة المستشفيات الإقليمية نظرا لبعد هذه المنطقة الآهلة والفقيرة عن المراكز الحضرية الكبرى التي توجد بها جل وسائل التطبيب. إن أي خصاص على سبيل المثال بمدينة كسطات أو تمارة أو قلعة السراغنة أو الخميسات القريبة من الدار البيضاء أو الرباط أو مراكش هو اقل خطورة من خصاص في المدن والمناطق النائية كورزازات و زاكورة و تنغير .
نأمل أن يكون السيد وزير الصحة الذي وقف مؤخرا بعين المكان على الوضع الصحي للجهة قد استوعب جيدا هذا المعطى الذي تتحكم فيه بقوة عوامل البعد الجغرافي  والعزلة والهشاشة .
3 – الدعوة إلى حوار محلي ثم جهوي من أجل بلورة خريطة صحية ناجعة تعتمد وسائل مبتكرة وآليات جديدة في تدبير الشأن الصحي طبقا للخصوصيات المحلية وتداركا لعقود من التأخر خلقت خصاصا مهولا وغبنا في نفوس السكان، و يتخذ تطبيقها على أرض الواقع طابع الإستثناء و الإستعجال.
4 – حرصنا على شجب كل سلوك أو تدبير منحرف لا يخدم المصالح الحقيقية للسكان وخاصة المرضى منهم، ويزج بالأطر الصحية في متاهات الصراع الداخلي والمعارك الهامشية ، أو يؤجج الساحة الصحية بما لا يساهم قطعا في تحسين الوضع الصحي وفي الاستقرار الاجتماعي محليا وإقليميا .
5 – دعوة النقابة الأم التي ينتمي إليها الفرع المحدث مؤخرا بالإقليم إلى تزويد أعضاء المكتب الإقليمي بمنهجية و أدوات العمل النقابي كما تمارسه النقابة الوطنية نفسها من وثائق وتوجيهات وتوجه نضالي وحثهم على الالتزام بها، حفاظا على مصداقية العمل النقابي بالإقليم. ونعتقد أن من مصلحة النقابة الأم وفرعها بورزازات أن يعرض عليها مكتب الفرع بياناته قبل الإعلان عنها لأن من شأن ذلك أن يعقلن هذه البيانات ويحد من تناقضاتها ويزيد في موضوعيتها والحفاظ على الخط النضالي للنقابة الوطنية ككل.
لو تم ذلك على الوجه أعلاه لما أخذ الفرع هذا  المسار ولما انخرط في متاهات الصراعات الهامشية ولما علمنا أن نيرون هو من أحرق روما، وأن بعض مستلزمات التنظيف التي وعد بها المجلس المحلي هي التي أعادت تشغيل البرنامج بالمركب الجراحي، وبفضلها استقدم الطفل زياد في تركيب مسرحي رديء ليتلقى أول عملية جراحية بالمستشفى (هكذا) ، حضرها المدير الإقليمي للصحة والأطباء من عدة تخصصات، ورافقتها ضجة من النجاح الموهوم ومن تعظيم الذات.  فمتى كان استئصال اللوزتين فتحا في الطب الحديث؟.
وفي الختام نقول نعم للعمل النقابي الجاد والبناء الذي لا تحركه نزوات أو مصالح شخصية، كما نرفض كل سلوك عبثي يمس بصحة المواطنين ويستخف بذكائهم.( يتبع )

محمد بودريقة

في لقاء جمعه بالأمين العام لتيار المستقبل اللبناني الاخ محمد بودريقة يبرز المحاور الكبرى لمسار الثقة

شهباوي جواد – موطني نيوز

أجرى الاخ محمد بودريقة، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، اليوم الجمعة ببيروت مباحثات مع الامين العام لتيار المستقبل اللبناني، السيد احمد الحريري.

وتناول الجانبان خلال هذا اللقاء العلاقات الثنائية بين الحزبين، وسبل تعزيزها وتقويتها في المجالات ذات الاهتمام المشترك. 

وبسط الاخ محمد بودريقة امام المسؤول اللبناني، الخطوط العريضة لمسار الثقة، معتبرا اياه مساهمة أولى من عرض الإصلاح ومنبرا للنقاش حول النموذج التنموي الجديد، في مواضيع مختلفة بدءا من التشغيل وصولا إلى الصحة ثم التعليم.

من جانبه عبر الامين العام لتيار المستقبل اللبناني عن إعجابه بمسار الثقة، منوها في هذا الإطار بمضامين هذا المشروع، باعتباره وثيقة تؤطر قيم المساواة والمسؤولية والتماسك الاجتماعي، ويقدم عمل ورؤية الحزب خلال ممارسته للعمل السياسي.

بودريقة
بودريقة
ثانوية محمد الخامس التأهيلية مراكش

يوم دراسي بثانوية محمد الخامس التأهيلية -مراكش- حول التقويم التربوي في الفلسفة –رهاناته- استراتيجياته- ابعاده

هشام حادف ـ موطني نيوز

 ان التقويم البيداغوجي هو أحد المرتكزات الأساسية للمنهاج الدراسي.اذ لا يخلو فعل تعليمي –تعلمي-  من إجراءات تقويمية تبدأ بتشخيص المكتسبات القبلية للمتعلم(ة) مرورا بتتبع مسار تعلمه والكشف عن صعوبات التعلم لديه وانتهاء بإصدار حكم أو تقدير إجمالي للمنتوج الذي يقدمه في نهاية حصة أو درس أو مرحلة تعليمية ولأجل ذلك يبقى التقويم البيداغوجي امرا ضروريا ومطلوبا في درس الفلسفة – بغاية التحقق من كفايات الدرس الفلسفي-  والعمل على كشف الصعوبات التي تعترض المتعلم(ة) دون التمكن من اليات التفكير الفلسفي ، وأيضا تمكين مدرس(ة) الفلسفة نفسه من تغدية راجعة يسائل فيها أساليبه وطرقه في التدريس.

ووعيا بالأهمية البالغة لأدوار التقويم داخل منظومتنا التعليمية بوجه عام، وفي درس الفلسفة بوجه خاص. ارتأى السيد عبد السلام العسري مفتش جهوي تخصصي لمادة الفلسفة بجهة مراكش اسفي تنظيم يوم دراسي حول التقويم في درس الفلسفة .يوم 7 ماي 2018 بقاعة الندوات بثانوية محمد الخامس التأهيلية  -باب اغماث-  واعد لجنة تحضيريه لانجاح هذا اليوم الدراسي الهام والجاد موجها السادة الاساتذة اعضاء اللجنة الى مختلف المشكلات التي تطرحها عملية تقويم المعارف الفلسفية متمثلة في : مشكلة عمومية مضامين المنهاج الخاص بالمادة ، وتعدد  الكتب المدرسية ، وتداخل العلوم وتعددها في علاقتها بالدرس الفلسفي، حيث نجد في الدرس الفلسفي تداخل  العلوم الإنسانية والأبستمولوجيا والفلسفة . مما ينتج عنه تعدد الموضوعات والقضايا غير القابلة للحصر والقياس. ولمعالجة هذه القضايا والإشكالات  التي يطرحها التقويم في الفلسفة كان لابد الاشتغال  ضمن ورشات حول كل المشكلات التي يطرحها التقويم في الدرس الفلسفي لهذا تم عقد عدة لقاءات بمقر المفتشية الإقليمية.

  • افتتح اليوم الدراسي يوم 7/05/2018 على الساعة التاسعة  ونصف صباحا بقاعة الندوات بثانوية محمد الخامس الـتأهيلية ، والذي حضره اساتذة الفلسفة بمديرية مراكش .
  • افتتح السيد عبد السلام العسري رئيس الجلسة و مفتش ممتاز. هذا اليوم الدراسي بحديثه عن سياق التربوي والفلسفي واقع التقويم في الثانوية المغربية. يستدعي  تحفيز وتطوير قدرات الأساتذة، وتطوير البحث التربوي والفلسفي وتبادل الخبرات بين الفاعلين المتدخلين في العملية التعليمية التعلمية. مشددا على ضرورة بناء تصور شمولي ومندمج في افق تطوير النموذج البيداغوجي وبعد ذلك ،وجه الكلمة الى السيد رئيس المؤسسة.

  دعى السيد رئيس المؤسسة الى إعادة النظر في التقويم مفهومه وفي طرقه وأساليبه الحالية، وإرساء رؤية واضحة ، وتوفير العدة والشروط اللازمة للنهوض به، لتمكينه من الاضطلاع بأدواره الجديدة في الدعم البيداغوجي المستدام والاعتماد المبكر على التوجيه، لمصاحبة المتعلم في بلورة مشروعه الشخصي، ومصاحبة النبوغ والتفوق، وتعزيز التربية على الاختيار، تأسيسا على استعدادات المتعلمين والمتعلمات، وميولهم وقدراتهم. وفي الختام نوه السيد المدير بهذا العمل المميز بشكره لكل من السيد عبد السلام العسري مفتش مادة الفلسفة على تأطيره لهذا العمل , والاستاذين سعيد عزوزي وعماد الورياشي على مجهوداتهما في انجاح هذا اليوم الدراسي.

  • بعد ذلك وجه السيد رئيس الجلسة كلمة شكر وامتنان للسيد رئيس المؤسسة ليعطي الكلمة للأستاذ سعيد عزوزي.

كان الاستاذ سعيد عزوزي بصدد تقديم مداخلته القيمة تحت عنوان “التقويم التربوي في الفلسفة. “ابعاده واسترجياته  ورهاناته” والتي اتجهت الى ابراز إشكالية التقويم كهاجس في المجتمعات المعاصرة ، منطلقا من البراديكمات النظرية المؤسسة للتقويم في مختلف الحقول المعرفية موضحا وظائفه وابعاده واستراتيجياته النظرية من جهة، والمنطلقات التوجيهية المؤسسة على المذكرات الصادرة في هذا الشأن, وذلك  بتناول قضية التقويم التربوي في مادة الفلسفة أبعاده ورهاناته ، منبها إلى ضرورة التمييز بين الكتابة الفلسفية الأكاديمية  باعتبارها تعكس إنتاجا  خاصا بالفيلسوف،والكتابة الإنشائية الفلسفة باعتبارها تمرينا مدرسيا ترتبط بالمؤسسة المدرسية وتتوخى قياس تعلمات  التلميذ (ة) ، مما يقتضي ضبط أدوات القياس لأنه لا يمكن أن نقوم التلميذ فيما لم يتم تدريبه عليه من جهة اخرى  وقد اتجه العرض الذي قدمه الاستاذ سعيد عزوي في لحظة اولى الى البحث عن الاستراتيجيات في الحقول المعرفية المختلفة وفي التوجيهات الرسمية الصادرة في هذا الشأن وفي لحظة تانية الى تحفيز التفكير والسعي نحو التكوين النظري والفلسفي المعمق .

ركز الاستاذ عماد في عرضه بعنوان “التقويم بين الذاتية والموضوعية” على إشكالية التقويم في المنظومة التربوية المغربية ، منطلقا من تشخيص أزمة التقويم باعتبارها أزمة بنيوية تتداخل فيها عوامل ذاتية وموضوعية ، جنحت بالتقويم إلى اختزاله في البعد التقني دون أن يساهم في بناء الكفايات ، وذلك بترجيح البعد الكمي على البعد الكيفي وهو ما خلق أزمة في المنظومة التربوية ككل. وفي نهاية عرضه قام بالانفتاح على التجارب الاقليمية بالمقارنة بين التجربة المغربية والتجربة التونسية على سبيل الاستئناس

ثانوية محمد الخامس التأهيلية مراكش
ثانوية محمد الخامس التأهيلية مراكش
  • مداخلة تركيبية للأستاذ عبد السلام العسري مفتش جهوي تخصصي.

كان السيد عبد السلام العسري مفتش مادة الفلسفة متأملا وحكيما في مداخلته القيمة والمميزة التي استأثرت الحضور الكرام بإنصات وتفاعل قل نظيره، حيث ركز اختيار المقاربة بالكفايات : تقر الاختيارات الرسمية بضرورة اعتماد المقاربة بالكفايات كمدخل ل”تعليم التفلسف” (وفق البيداغوجيا الكانطية التي لا تلغي البيداغوجيا الهيغلية كليا). بيد أن هذا الاختيار ، وإن كانت له مبرراته القوية وإيجابياته التي لا يمكن إنكارها، إلا أن ذلك لا ينبغي أن يجعلنا نغض الطرف عن محدوديته، والتي تكمن أساسا في تغليب الجانب المنهجي التقني (الخطوات المنهجية المجزأة  في الكتابة الفلسفية، وهو أمر تكرسه الأطر المرجعية المحينة 2014 الخاصة  بالتقويم في مادة الفلسفة ) على حساب الروح الفلسفية (روح التأمل والشك والأشكلة والمفهمة والحجاج والتفكيك والنقد…). ويمكن – ربما – تفهم هذا الأمر إن نحن استحضرنا المرجعية الاقتصادية للمقاربة بالكفايات. وأشار أن على عاتق “مدرس الفلسفة” تقع مهمة التشبت بالتكوين الذاتي، والعمل على ربط الفلسفة بالواقع والحياة اليومية، وإعادة النظر في المقولات الجاهزة التي قد تسيء “للدرس الفلسفي”. كما أن نسج علاقات إنسانية وتواصلية بين المدرس والمتعلم قد يذيب الكثير من الجليد، ويسهل عملية التعليم/التعلم.

  • نحو اجتراح بدائل/ حلول ممكنة:

بعد نقاش تميز بالتفاعل والدينامية بين السادة الأساتذة والسادة المحاضرون والذي دام ثلاث  ساعات من الواحدة زولا الى الرابعة مساءا وتمت مناقشة العروض المقدمة والورشات التطبيقية تم الاتفاق على تصور واضخ حول عملية التقويم وخصوصا اننا على مشارف امتحانات البكالوريا 2018. كما تم صياغة مجموعة من التوصيات .

ثانوية محمد الخامس التأهيلية مراكش
ثانوية محمد الخامس التأهيلية مراكش
  • التوصيات:

– وبالنظر لكوننا نعيش “عصر الصورة”، فإنه لا يمكن إنكار أهمية الوسائط البصرية والسمعية في “الدرس الفلسفي”، وإن كانت عوائق الاكتظاظ، وعدم توفر قاعات الدروس على تلك الوسائط، تمنع في الكثير من الأحيان تفعيل هذه الخطوة.

– ومن المهم ألا يتم حصر وتنميط الكتابة الفلسفية في شكل المقال الفلسفي. إذ يمكن التفكير في  الانفتاح على أشكال إبداعية أخرى من الكتابة الفلسفية ( الرسائل – المحاورات – القصائد الفلسفية – الشذرات …)

– لا ينبغي إذن أن يتم حصر مشاكل “الدرس الفلسفي” في الجانب البيداغوجي- الديداكتيكي فقط ، ويتم تناسي أن الدرس الفلسفي يتم داخل إطار مؤسساتي تتحكم فيه اعتبارات سياسية واقتصادية وتاريخية واجتماعية. وما لم ننظر إلى الأمر وفق مقاربات متعددة فسنظل عاجزين عن إدراك عوائق “تدريس التفلسف”، ولن تكون الحلول التي نقترحها ذات جدوى.

– تجدر الإشارة أيضا إلى ضرورة الحذر وأخذ مسافة نقدية من كل المحاولات الرامية إلى تنميط “الدرس الفلسفي بالثانوي”، وجعله درسا “حرفيا ” أو “ممهننا” عاديا، بعيدا عن روح “التفلسف”. ولا يعني ذلك بطبيعة الحال التخلي عن الخطاب البيداغوجي- الديداكتيكي، بقدر ما يعني حضوره بالشكل الذي يتوافق وجوهر الفلسفة القائم على التفكير النقدي البناء.

– وعلينا أن نعي أن الحاجة إلى “تدريس التفلسف” – باعتبار الحق في التفلسف حقا عموميا- حاجة مجتمعية لا مجرد ترف فكري، إن نحن أردنا الانخراط في المجتمعات الديمقراطية.

وفي الختام : ان وثيرة إنجاز العمليات المرتبطة  باليوم الدراسي ساد في جو من المسؤولية والجدية وفق الضوابط والمواصفات المطلوبة . قرينة على تفاعل  اساتذة المديرية مع قضايا الدرس الفلسفي واشكالاته، وقد عبر اساتذة الفلسفة في توصياتهم على اهمية مثل هذه اللقاءات التي تنمي قدراتهم ومعارفهم كما عبروا عن شكرهم وامتنانهم الى الاستاذ عبد السلام العسري مفتش مادة الفلسفة على توجيهاته الحكيمة ونصائحه القيمة التي تدل على الحنكة والخبرة التي راكمها في مجال التربية والتكوين بنكران الذات والتفاني في العمل وحمله لقيم الرسالة التربوية النبيلة. والشكر ايضا موصول الى مدير ثانوية محمد الخامس التأهيلية والطاقم الاداري التي ساهم بدوره في انجاح هذا العرس التربوي خدمة للرسالة التربوية النبيلة.

مخدر الكوكايين

الأمن الوطني بمطار محمد الخامس الدولي يحبط عملية تهريب 1365 غراما من مخدر الكوكايين

موطني نيوز

علم لدى ولاية أمن الدار البيضاء أن الكمية الإجمالية لمخدر الكوكايين، التي تم تفريغها من أمعاء مواطنة من جنسية كنغولية، تبلغ من العمر 35 سنة، بالمستشفى الجامعي ابن رشد بمدينة الدار البيضاء، بلغت 1365 غراما من مخدر الكوكايين، كانت ملفوفة داخل 100 كبسولة. 

         وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن عناصر الأمن الوطني بمطار محمد الخامس الدولي كانت قد أوقفت بتاريخ 26 من شهر ماي الجاري المشتبه فيها أثناء وصولها على متن رحلة جوية قادمة من ساو باولو، وذلك للاشتباه في تورطها في تهريب الكوكايين، وهو ما استدعى الاحتفاظ بها تحت تدبير الحراسة الطبية بالمستشفى بغرض استخراج كبسولات المخدرات الموجودة في أمعائها. 

         وخلص البلاغ إلى أنه بعد استقرار الوضع الصحي للمشتبه فيها واستخراج جميع الشحنات المخدرة، تم الاحتفاظ بها تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، التي تأتي في سياق تعزيز المراقبة الحدودية لمواجهة ظاهرة الاتجار الدولي في المخدرات والمؤثرات العقلية