تمارة : في الذكرى 12 لتأسيس مدينة تامسنا ميلاد مشاريع جديدة والعامل يوسف دريس يراهن على مدينة مندمجة

 عبدالله رحيوي – موطني نيوز

عرف المعرض الدائم للعمران بمدينة تامسنا يوم الخميس مساء ، تنظيم حفل ذدالذكرى 12 لإعطاء صاحب الجلالة الملك محمد السادس إنطلاقة تشييد المدينة الجديدة تامسنا التابعة لعمال الصخيرات تمارة تحت شعار “تامسنا، مدينة مندمجة ومستدامة”.
و أكد عبدالأحدالفاسي، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة ، على ضرورة التسريع بربط المدينة بمركز العاصمة “الرباط” لإعطاء إقلاع جديد ل”تامسنا”، وجعلها توفق بين الاستجابة لسكن يضمن التمازج اجتماعيا ووظيفيا في إطار الاحترام لشروط التنمية المستدامة و توفير فرص التشغيل للشباب .
وأضاف عبد الأحد الفاسي أن مشروع من حجم مدينة تامسنا قد يتعثر، لكن النهوض بها يقتضي الانخراط الايجابي خاصة مع مرحلة الإقلاع التي تعرفها حاليا بفضل جهود جميع الشركاء .
داعيا إلى ضرورة الرفع من جاذبية المدينة ليس من حيث السكن فقط بل من حيث الاستثمار،و ضرورة العمل بصرامة لجعل تامسنا، التي تستقطب السكان باستمرار، مجالا يوفر للمواطنين كل متطلبات العيش الكريم .
وقد أكد السيد يوسف دريس عامل عمالة الصخيرات تمارة في كلمته على المناسبة هي فرصة للتحدث عن منجزات مدينة تامسنا ، لكن الأهم هو الحديث عن المستقبل ، وأشار أنه بفعل عملية الترحيل الأخيرة لم يعد هناك فرق مابين سيدي يحيى زعير وتامسنا بفضل تظافر جهود المجلس الجماعي ومجموعة العمران والسلطة المحلية في عملية إعادة إسكان قاطني دور الصفيح ، وأصبحنا نتحدث عن تجمع تسكني بمائة ألف من السكن وأكد في معرض حديثه أن هذا العدد مرشح للمزيد هذه السنة وسنة المقبلة وذلك راجع لمحاور طرق جديدة من شأنها ان تزيد من رغبة المواطنين في السكن في شققهم ، طريق تامسنا الرباط الذي تسير أشغاله بوثيرة سريعة ، وطريق تامسنا تمارة أيضا، وقال يوسف دريس عامل عمالة الصخيرات تمارة أنه المراهنة ليس فقط على تحدي السكن والتجهيز ؛ بل هناك اولوية الشغل وحث مجموعة العمران و مديرة المركز الجهوي للإستثمار بالعمل على إخراج مناطق صناعية قائمة بالذات مادامت هناك أراضي لتوفير الشغل وشكر دريس السيد والي الرباط على الموافقة بإستغلال القطعة الأرضية التي كانت مخصصة للسوق الجهوي بتامسنا ..وأكد في ذات السياق ان الرهان هو أن تكون المدينة مندمجة وليست للسكن فقط .


وأشاربدر كانوني، رئيس الإدارة الجماعية لمجموعة العمران في تصريحه ، إلى أهمية العمل المشترك والإنخراط المشكور لعدد من القطاعات الحكومية ومكونات المنظومة الترابية، ممثلة في ولاية الجهة وعمالة الصخيرات تمارة والهيآت المنتخبة، وذلك في إطار مقاربة فاعلة ، مبنية على الالتقائية وتوحيد الجهود والتي يعول عليها للمساهمة في استكمال مكونات هذا الورش الحضري الكبير.

مدينة تامسنا

وأوضح الكانوني،أن بفضل الحركة الاقتصادية الكبيرة لبناء المدينة، تم توفير عروض سكنية وتخفيف الضغط على المدن المجاورة، وخلق التوازن على مستوى البنية الحضرية على مستوى الجهة ، مؤكدا أن حجم الاستثمارات التي تعرفها مدينة تامسنا، بهدف المساهمة في محاربة السكن غير اللائق وإنتاج السكن الاقتصادي والاجتماعي، تتجاوز 72 مليار درهم، منها أزيد من 1.5 مليار درهم كاستثمارات إضافية خلال سنة 2015 .
وللإشارة فقد تم بالمناسبة التوقيع على اتفاقيتين تتعلق الأولى باتفاقية إطار للشراكة بين اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة الصخيرات تمارة وجماعة سيدي يحيى زعير ووكالة التنمية الاجتماعية ومجموعة العمران، من أجل إنجاز برنامـج التنشيط الاجتمــاعي عن قـرب عبر الرياضة والثقافة والترفيه بمدينة تامســـنا ، فيما تتعلق الاتفاقية الثانية بتفويت السوق النموذجي والمرافق التابعة له والتي تم إبرامها بين مجموعة العمران واللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وجماعة سيدي يحيى زعير.
وتم بهذه المناسبة القيام بزيارات لعدد من المنجزات وخاصة منها المنطقة الصناعية التي تمت تهيئتها على مساحة 17 هكتارا، لاستقبال 38 وحدة صناعية، 7 منها دخلت مرحلة الاستغلال و24 وحدة في طور البناء و7 في طور الترخيص والوقوف على الأشغال المنطلقة لبناء ثلاث منشآت اجتماعية، ويتعلق الأمر بمركز المواكبة لحماية الأطفال ومركز لتوجيه ومساعدة الأشخاص في وضعية إعاقة وفضاء متعدد الوظائف للنساء ،في وضعية صعبة مفتوحة للنزهة وممارسة نشاطات ترفيهية ورياضية وثقافية.

إنفراد: القيادة العليا للدرك الملكي توافق وتشرع في إجراءات بناء سرية جديدة بمدينة تامسنا

عبدالله رحيوي – موطني نيوز

حسب مصادر موثوق منها، و تجاوبا مع ساكنة مدينة تماسنا، باشرت الجهات المركزية للدرك الملكي تدابير استعجالية من أجل تعزيز المدينة بسرية خاصة تتوقر على وسائل جد متطورة في مستوى الحاجيات اليومية للمواطنين سواء في شقها المتعلق بالخدمات الأمنية العادية أو في الشق الأهم الخاص بمحاربة الانحراف و الجريمة بمختلف أشكالها .
يأتي ذلك وفق الإستراتيجية الأمنية التي يعتمدها العامل يوسف ادريس الذي حرص منذ توليه مسؤولية تدبير شؤون عمالة الصخيرات تمارة على وضع الجانب الأمني أولوية الأولويات لتحقيق المواكبة اللازمة للتطور العمراني الذي تعرفه بعض الجماعات، حيث يعمل بلا هوادة من خلال تكثيف اجتماعات اللجنة الاقليمية للامن على استنفار رجال السلطة و المسؤولين الأمنيين و تسخير كل الإمكانيات المتاحة وفق مقاربة شمولية تجعل مقترحات المواطنين منطلقا لكل السياسات و البرامج الأمنية .
ومعلوم أن إقليم الصخيرات تمارة يتوفر على سرية بتمارة (الاولى) والصخيرات وعين عودة وسترى سرية تامسنا النور قريبا.