تازة : إنطلاق فعاليات الدورة 20 للمهرجان الدولي لمسرح الطفل

أسية عكور – موطني نيوز

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، نظمت وزارة الثقافة والاتصال وبتعاون مع عمالة اقليم تازة والمجلس الاقليمي والجماعة الحضرية، المهرجان الدولي لمسرح الطفل الدورة عشرون من 25الى 27ابريل 2019، تحت شعار “مسرح الطفل تربية على القيم ” بمدينة تازة افتتح المهرجان يوم الخميس على الساعة السابعة مساءا بمسرح تازة العليا وذلك بحضور السيد وزير الثقافة والاتصال محمد الاعرج والسيد عامل صاحب الجلالة مصطفى المعزة والوفد المرافق له والسيد رءيس المجلس البلدي ورئيس المجلس الاقليمي والسيد مدير الفنون والسيد المدير الجهوي لجهة فاس للثقافة والسيد المدير الاقليمي عبد العالي الصيباري والسيد المدير الجهوي للثقافة لجهة بني ملال خنيفرة حسن الهرنان والسادة رؤساء الجماعات وكل الفنانين من مختلف الدول .


افتتح المهرجان بكلمة السيد وزير الثقافة والاتصال ان مهرجان مسرح الطفل رمز الاصالة والعراقة وبيت الكلم والضيافة هذا المهرجان الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وكما ان هذا المهرجان له جمهور وعشاق من اطفال المدينة وعموم مواطنيها الذين ينتظرون بشغف كل سنة هذه التجارب المسرحية المتميزة واكد ان هذه الدورة العشرون قد كرست بتازة كتظاهرة فنية وحضارية وكفضاء للطفولة بامتياز تتلاقى فيه مختلف الفرجات وتستنبت فيه اخلاقيات التقارب والتبادل التقافي وترسيخ التسامح والتعايش.


ثم اعطيت الكلمة للسيد رئيس المجلس البلدي وانتقلوا الى شهادة الاعتراف حيت تم تكريم قيدوم المسرحيين الذي افنى حياته في خدمة مسرح الطفل انه الفنان المحبوب والغيور على مدينته محمد بلخضير مؤلف ومخرج مسرحي له عدة مشاركات في العديد من المهرجانات مسرح الهواة كمخرج وممثل ومساعد مخرج ، له مايزيد عن 80عملا مسرحيا للكبار والاطفال عضو بالنقابة الوطنية لمحترفي الفنون ، وقد قدم شهادة في حق المحتفى به الهرم المسرحي محمد بلهيسي حيت ذكر فيها مسار الفنان بلخضير والعلاقة التي تربطه به وبالخشبة ومع انطلاق فعاليات المهرجات قدمت فرقة ستيلكوم من المغرب عرضها المسرحي تدور احدات هذه المسرحية التحسيسية عن حوادث السير تاليف انور الزهراوي واخراج عبد الله ديدان .


للاشارة تم تقديم عروض لفرق محلية بالجماعات المحلية لفائدة اطفال العالم القروي الفرق المشاركة :
فرقة مسرح الفوانيس “المعطف السحري
فرقة مسرح التاسيس: الثعلب الحسود
منتدى الشباب المغربي للثقافة : حكايات ديك شهرزاد
فرقة ماما لطيفة للمسرح : البهلوان ورحلة البحث عن هدية
جمعية البحث والتشخيص المسرحي: ماسح الاحدية
فرقة التقدم للثقافة: غضب الطبيعة
فرقة المسرح البلدي : ثلاث حكايات وحكاية في الثراث

وايضا مشاركة عدة فرق وطنية وفرق دولية فرنسا والبحرين ومصر واسبانيا وايضا ستعرف هذه الدورة عدة انشطة موازية عبارة عن ورشات مختلفة في دور الشباب وقاعات العروض المسرحية
هذا وقد انطلق الحفل بكرنفال لتلاميذ المؤسسات التعليمية وفرق فلكلورية محلية انطلق من ساحة الاستقلال وسط المدينة مشيا على الأقدام إلى غاية قاعة مسرح تازة لقي الافتتاح استحسانا من طرف الاطفال وسكان مدينة تازة .

المهرجان الدولي لمسرح الطفل

تازة تستعد للمهرجان الدولي لمسرح الطفل

أسية عكور – موطني نيوز

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، تنظم وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة- الدورة العشرين للمهرجان الدولي لمسرح الطفل بتازة، تحت شعار: “مسرح الطفل: تربية على القيم” بشراكة مع عمالة إقليم تازة والمجلس الإقليمي بتازة وجماعة تازة وجمعية أصدقاء تازة، من 25 إلى 27 أبريل الجاري.
تعرف هذه السنة مشاركة عدة دول وفرق وطنية بالاصافة الى ثماني فرق محلية وسيعرف المهرجان برامج موازية كرنفال وورشات وفي الافتتاح حفل تكريم فنان قيدوم مسرحي بامتياز السيد محمد بلخضير الذي اعطى الشيء الكثير للمسرح بمدينة تازة

مسرح سيدي يحيى الغرب

في لقاء لفرقة مسرح سيدي يحيى الغرب وشبكة المقاهي الثقافية بالمغرب: هل ساهمت منطقة الغرب بالمغرب في مقاومة الاستعمار الفرنسي؟

العربي كرفاص – موطني نيوز                                                                                                                                                   

اِحتضنت رحاب المقهى الثقافي فندق أمال بسيدي يحيى الغرب، إقليم سيدي سليمان، يومه الجمعة 15 مارس الجاري، حفل توقيع كتاب “منطقة الغرب أي دور في مقاومة الاستعمار الفرنسي؟” للكاتب الدكتور عبد الله صدقي بطبوطي. يندرج تنظيم هذا الحفل، في إطار تفعيل البرنامج السنوي لفرقة مسرح سيدي يحيى الغرب، بشراكة مع شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب. وعرف هذا اللقاء حضور ثلة من المفكرين  والمؤرخين وعلماء الاجتماع والأنتروبولوجيا، وأطر من زملاء  المحتفى به من جيل السبعينات بثانوية ابن زيدون. فبعد الافتتاح الرسمي لهذا الحفل على إيقاع نغمات النشيد الوطني المغربي، وترديده من قبل الحاضرين، تناول الكلمة السيد رئيس فرقة مسرح سيدي يحيى الغرب الفنان المبدع طارق بورحيم، الذي أوضح سياق ودواعي هذا الحفل، مُرحبا في الوقت نفسه بجميع المدعويين، مؤكدا على أنّ فرقة مسرح سيدي يحيى الغرب، كعادتها، تراهن على ثقافة الاعتراف وتكريم مجموعة من الفعاليات والأصدقاء بكافة أرجاء ربوع المملكة المغربية، وخارج أرض الوطن حتى.

 مسرح سيدي يحيى الغرب
مسرح سيدي يحيى الغرب

 في مداخلة أولى، قدّم الدكتور بوعزة الخلقي للكتاب موضوع التوقيع؛ إذ نوة بالعمل  الذي قام به الكاتب، الذي يندرج، حسب رأيه، في إطار الأبحاث التي تُعنى بالموروث المغربي الأمازيغي  والحساني الذي نال حظه من البحث والدراسة. واعتبره إضافة نوعيه للباحث الأكاديمي أو للمشتغلين في المنطقة على نفس الموضوع، واستطرد قائلا بأن هناك شح في عملية التدوين والتوثيق لتاريخ المقاومة بمنطقة الغرب، وأنّ المنطقة لم تنل حظها. وتوقف كذلك عند بعض النقط التي تطرّق لها المؤلف، ومنها أن المقاومة بمدينة القنيطرة أجّلت تحرك المحتل من مدينة الدار البيضاء إلى مدينة فاس، وأن القنيطرة مدينة كولونيالية، حملت في البداية اِسم ميناء ليوطي (نسبة إلى الماريشال ليوطي)، وأنه من خلال الهندسة المعمارية  للمدينة، حاول المستعمر جاهدا طمس الهوية الدينية، خاصة عملية بناء المساجد، نظرا لدورها في إذكاء الحماس الوطني بين المواطنين. وأضاف أنّ مدينة القنيطرة اتخذت، حسب المؤلف، استراتيجية نضالية للحفاظ على اللغة العربية. و ختم الدكتور بوعزة الخلقي كلامه بأنّ الكتاب في غاية الأهمية، ويوثق للمرحلة ويستحق الإشادة.

 مسرح سيدي يحيى الغرب
مسرح سيدي يحيى الغرب

 أما الدكتور الرفالية السايح، فقدعرّف، في مستهل مداخلته، بالمُحتفى به وبمسيرته الدراسية العلمية والأكاديمية، وعند استطلاعه لمحتوى الكتاب؛ أبرز أنّ الأبحاث حول المقاومة في منطقة الغرب ظلّت مغبونة ونادرة جدا، وأنّ المؤلف في عمله هذا، حاول مقاربة المقاومة في الغرب في تَحد كبير، نظرا لقلة الدّراسات حول هاته المنطقة وشحها، وأشاد المتدخل نفسه بروح العمل  المونوغرافي  الواردة في عمل الباحث، وقال في هذا الصدد، “إنّ روح العمل المونوغرافي واردة في كتاب الدكتور عبد الله صدقي بطبوطي، ذلك أنه أدرك ما يميز منطقة الغرب اشراردة بني حسن، فعمل على مقاربة المقاومة في هاته المنطقة، على الرغم من ندرة الدراسات والبحوث التي تناولت الموضوع فيما يشبه التحدّي والمغامرة”، وأردف موضحا، “المقاومة الغرباوية الحسناوية الشرادية على أهميتها وشراستها في مواجهة المستعمر ظلّت مغمورة ومغبونة ومقبورة ومتجَاهَلة، وبقي روادها محاصرين في هامش النسيان وزاوية اللامبالاة”. وبخصوص شراسة وضراوة المقاومة الغرباوية الحسناوية الشرادية، يقول الدكتور الرفالية، ورد في البحث أنّ “ردود فعل الوطنيين المحليين على نفي المغفور له الملك محمد بن يوسف هو إحراق معمل الفلين في 22 غشت 1953، ونسف  القطار  الرابط بين الدار البيضاء ووجدة “. وتنويها بهذه الروح الوطنية العالية، للإنسان الغرباوي الحسناوي الشرادي فإنّ ” الملك محمد الخامس عندما عاد من المنفى كافأ سكان المنطقة؛ إذ فتح أبواب السجن المركزي بالقنيطرة في وجه المعتقلين من المقاومين الوطنيين، فأطلق سراحهم وأهداهم الحرية، وقام المغفور له  كذلك بعدة زيارات للمنطقة، وأعطى انطلاقة برنامج الإصلاح الفلاحي بالمناصرة،  ودشن عملية الحرث الجماعي  بمدينة سوق أربعاء الغرب تنويها بالمقاومة، وتثمينا لدورها في مكافحة الاستعمار الفرنسي”. وفي ذات السياق، عرَّجَ المتدخل على الصعوبات والعراقيل التي واجهت المقاومة الغرباوية الحسناوية الشرادية، ولم يتناولها الباحث في مؤلفه؛ على رأسها، “دور بعض  الزاوايا في تكريس الاستعمار، ومساعدته على الاستيطان، بل ومباركته ضدا على الأهالي: الزاوية الوزانية”. ثم” دور الأهالي المحليين المحميين الاستخباراتي، ومساعدتهم للاستعمار في الاستيطان وإحباط عمل المقاومة”، إضافة إلى” دور الزعامات والقيادات المخزنية في إرساء دعائم الاستعمار، سواء بالنفي أو الاغتيال أو الاضطهاد أو الترهيب، وذلك لفائدة المستعمرالذي ترتبط مصالح تلك القيادات بمصالحه”. والكتاب، حسب الدكتور الرفالية السايح، أماط اللثام عن الدور المتميز والكبير، الذي اضطلعت به بعض الزعامات والقيادات النسائية إلى جانب المقاومين الذكور؛ حيث يقول أن المرأة الغرباوية الحسناوية الشرادية، كما ورد في البحث، كانت تقاوم إلى جانب الرجل، وهي ميزة مقاوماتية تفرّدت بها المقاومة في منطقة الغرب. وكشف البحث، حسب ذات المتدخل الدكتور الرفالية، كذلك عن قيمة المقاومة الغرباوية، بانخراطها المتميز في مشاركة مجموعة من الزّعامات  والقيادات في التوقيع على وثيقة 11 يناير 1944، وبأنّ  السيد أحمد ستنتان هو من نقل وثيقة المطالبة بالاستقلال من فاس إلى القنيطرة.                                                                                                                     

 المداخلة الثالثة والأخيرة، كانت من نصيب الدكتور محمد بلاط بن قاسم؛ حيث أعرب عن رأيه  في هذا البحث التاريخي، السوسيولوجي والأنتروبولوجي، وما جاء في مداخلته يتقاطع بشكل كبير مع المداخلتين السابقتين، وأضاف بأنّ هذا البحث يردّ الاعتبار للمنطقة، فهو تطرق إلى كون المقاومة في المنطقة تصدّت للدخول الاستعماري، مما اضطر القوات الاستعمارية الفرنسية لإنشاء قاعدة عسكرية بالمهدية، مع أنه في البداية كان مبرمجا الانتقال من الدار البيضاء إلى فاس مباشرة. وأردف قائلا، بأنّ هذا الكتاب يُبرز الدور الكبير للمقاومة في منطقة الغرب بصفة خاصة، وفي المغرب بصفة عامة. وختم تدخله بالتساؤل التالي: من هو المسؤول عن التقصير في إبراز دور منطقة الغرب في مقاومة الاستعمار الفرنسي؟

 بعد ذلك قُدِّمت بعض الشهادات في حق المحتفى به، مع تقديم بعض الإضافات، التي لم تَرِد بين دفتي الكتاب موضوع القراءة  حول الدور الذي قامت به منطقة الغرب في مقاومة الاحتلال الفرنسي. وعلى إثر ذلك قُدّمت شواهد تقديرية لبعض الحاضرين من إعلاميين ومفكرين، مع التقاط صور تذكارية صحبة المحتفى به. 

 ولكي تكتمل الحلقة، كان لابدّ للمحتفى به، ومحور اللقاء الدكتورعبد الله صدقي بطبوطي أن يتناول الكلمة؛ حيث قذّم، بالمناسبة، شُكره لفرقة مسرح سيدي يحيى الغرب، وللمقهى الثقافي فندق أمال سيدي يحيى الغرب. وأعرب عن تثمينه لهذه الالتفاتة الإنسانية النبيلة والقيمة.

 بعد ذلك، فُسِحَ باب النقاش والتفاعل للحاضرين والمتدخلين؛ حيث التأمَت الآراء حول تفرّد هذا العمل، مع إمكانية مساهمته بشكل كبير في إغناء الخزانة الوطنية، واعتماده من طرف باحثين في التاريخ والأنتروبولوجيا والسوسيولوجيا، ودعا المجتمعون في هذا العرس الفكري  إلى تسمية بعض الأزقة والشوارع بأسماء مقاومين ومقاومات اعترافا لهم بالجميل، وتكريما لهم على تضحياتهم في سبيل تحرير أرض الوطن من الاحتلال الغاشم.

قبل إسدال الستارعلى هذا الحفل، وفي كلمته الختامية، نوّه الأستاذ المبدع طارق بورحيم بالعمل الذي قام به المحتفى به الدكتور عبد الله صدقي بطبوطي، وأثنى على جميع الحاضرين من متدخلين ومشاركين، ودعاهم إلى حفل شاي على شرفهم وشرف المحتفى به. 

“ولي النعمة” في مسرح محمد الخامس بالرباط أول حفل توقيع لرواية سلمى مختار أمانة الله

محمد بلمو – موطني نيوز

يحتضن بهو المسرح الوطني محمد الخامس بالعاصمة الرباط حفل توقيع رواية “ولي النعمة” التي صدرت مؤخرا للمبدعة سلمى مختار أمانة الله، يوم الخميس  17 يناير 2019، في الساعة السادسة مساء، بمشاركة  الشاعر عبد حميد الجماهري، والاستاذين عبد السلام أقلمون، وسعيد الفلاق وتدير  اللقاء الشاعرة فتيحة النوحو بينما تنثر الاستاذة الموسيقية يسرى شهواد أزهارها على أسماع الحضور من آلة القانون.

حفل التوقيع الأول للرواية، تنظمه بشراكة مع المسرح الوطني محمد الخامس، مؤسسة MRAMEDIA التي تديرها الإعلامية والمناضلة النسائية عزيزة حلاق وتصدر موقع “بسمة” الالكتروني.

رواية “ولي النعمة” تنقلنا من عوالم قصور “ولي النعمة”، وما يجري خلف أسوارها من أحداث ودسائس وصراعات يعيشها شخوص الرواية إلى عوالم سلطة أخرى، سلطة الصحافة وما يجري داخل دواليبها ومكاتبها وخلف أبوبها المغلقة.

جاءت أحداث رواية “ولي النعمة”، متعددة ومشوقة تحمل بين طياتها شغف سلمى بالكتابة وباللغة العربية، ويظهر ذلك من خلال قدرتها على تطويع فعل الحكي، والتعبير بأسلوب رشيق وعميق عن  تفاصيل أحاسيس ومشاعر ومصائر شخوص روايتها. ترسم بقلم أنيق وتصور وتحرك الشخوص حتى في “المشاهد الجريئة”، بلغة تعبيرية بلاغية توصل الفكرة دون إسفاف أو ابتذال.

ولدت الكاتبة سلمى مختار أمانة الله بالرباط، من أب ذي أصول موريطانية وأم مصرية، وهي بذلك تحمل خلفية ثقافية عربية متعددة الأبعاد أغنت تكوينها وصقلت موهبة الكتابة عندها وأثرت في شخصيتها. تابعت دراستها  الابتدائية والثانوية بمدينة أكادير، قبل أن تنتقل إلى الرباط لتلتحق بكلية الحقوق التي تخرجت منها سنة  1994 بشهادة الإجازة شعبة القانون الخاص وهي زوجة وأم لطفيلن. 

إفتتاح ورشة الطالب اليحياوي لفرقة مسرح سيدي يحيى الغرب “ندوة حول مناهج البحث العلمي وتقنياته”

محمد بلمو – موطني نيوز

بمنا سبة افتتاح ورشة الطالب اليحياوي نظمت فرقة مسرح سيدي يحيى الغرب، مؤخرا بشراكة مع دار الشباب الشهيد بلقصيص، ندوة علمية في موضوع “مناهج البحث العملي وتقنياته” بدار الشباب الشهيد بلقصيص.

افتتحت أشغال الندوة العلمية بكلمة من “ورشة الطالب اليحياوي” للأستاذ بنعاشر الركيك، إشادة منه بأهمية موضوع الندوة، واعتبارها استكمالا للندوات والأيام الدراسية التي تقوم بها فرقة مسرح سيدي يحيى الغرب على المستوى المحلي (سيدي يحيى الغرب) بخصوص البحث العلمي، لتأتي هذه الندوة لمناقشة ومدارسة موضوع له من الأهمية ما يمكن أن يرتقي بمستوى الفئة المستهدفة (الطلبة).

ضمن هذا السياق بدأ الأستاذ بنعاشر الركيك مداخلته بتأطير نظري لموضوع البحث العلمي، مبرزا أهمية البحث العلمي في النهوض بالمجتمع عموما، والارتقاء بالمجال المحلي خصوصا، حيث أكد على أن الجانب النظري هو الذي يضيء دهاليز البحث الميداني، فبدون خلفية نظرية يكون البحث الأمبريقي أعمى.

المداخلة الثانية للأستاذة الباحثة كريمة السعيدي ركزت على الجانب التطبيقي للبحث العلمي، خاصة في علم الاجتماع، حيث انطلقت الأستاذة بدورها من إبراز أهمية البحث العلمي ودور مناهج البحث وتقنياته في المشوار الدراسي للطالب. باسطة بعد ذلك تقنيات البحث السوسيولوجي.

وبالرغم من إقرار الأستاذة بأن مداخلتها ستركز على ما هو منهجي-تقني، إلا أنها تطرقت إلى الانتقادات التي وجهت لعلم الاجتماع فيما يخص مسألة الموضوعية، ثم انتقلت للحديث عن المقابلة والملاحظة باعتبارهما إحدى تقنيات البحث السوسيولوجي، مبرزة أهميتهما وأنواعهما وشروطهما.

وفي الأخير أشارت الأستاذة أن هناك مجموعة من التقنيات الأخرى في البحث السوسيولوجي، لا تقل أهمية عن التقنيات التي تم ذكرها، لكن لا يتسع الوقت للتفصيل فيها.

بخصوص المداخلة الثالثة للأستاذ ادريس الكداري، انطلق في معرض حديثه عن أهمية البحث العملي، والعناية التي يحظى بها هذا الأخير في أوربا، ثم انتقل إلى إبراز خطوات البحث العلمي في العلوم الدقيقة، مبرزا أهمية كل خطوة وشروطها.

بعد مداخلات الأساتذة، تفاعل الحضور معها، بمجموعة من الأسئلة، التي ركزت على أهمية البحث العلمي ودوره في التنمية، ومدى قدرة العلوم الإنسانية على تحقيق الموضوعية…

تفاعل الأساتذة المتدخلين بدورهم مع أسئلة المتدخلين، وأضافوا إلى ما قيل أنه لا بد من إعطاء البحث العلمي أهمية كبيرة، خاصة ما يتعلق بالمناهج والتقنيات، نظرا لأهميتها في المسار الدراسي للطالب.

عشاق فن الصورة

بحضور عشاق فن الصورة “امحيمدات” يفتتح معرضه الفوتوغرافي بمسرح محمد الخامس

محمد بلمو – موطني نيوز 

احتضن المسرح الوطني محمد الخامس، مساء أمس الإثنين حفل افتتاح معرض “قصبات المغرب.. سحر وجمال التاريخ” الذي انجزه الفنان الفوتوغرافي حمزة امحيمدات بدعم وزارة الثقافة والاتصال.

المعرض فوتوغرافي الذي التقط صوره الفنان الشاب بعين فنية تميط اللثام عما لا يعرفه الجمهور الواسع من جمالية القصبات كتراث مادي غني وموحي وجميل، حضر افتتاحه العديد من عشاق الصورة الفوتوغرافية الفنية يتقدمهم مسؤولون بالسفارتين الفلسطينية والسعودية بالرباط والفنان محمد الجم وغيرهم، حيث قدم لهم حمزة امحيمدات العديد من الشروحات حول اللوحات الفنية الفوتوغرافية المعروضة في أحجام مختلفة، على نغمات موسيقية موحية.

ويتميز هذا المعرض الذي يضم 32 صورة من أحجام مختلفة، بتيمته الموضوعاتية التي تتمحور حول جانب مهم من الرصيد الأثري المغربي هو القصبات.

يأتي هذا المعرض، كثمرة مشروع طموح للفنان دعمته وزارة الثقافة، من خلال زيارة وتصوير ثماني قصبات هي “أيت بن حدو، تاوريرت”، “المهدية”، “الوداية”، “أمركو”، “تادلة، بولعوان”و”الصويرة-القديمة، ليتيح لزواره إمكانية نادرة لإعادة اكتشاف جمال وتفرد قصبات المغرب المتنوعة والمتباعدة في خريطة البلاد، كما يضع أيضا بين أيدهم كتابا فاخرا بثلاث لغات هي العربية والأمازيغية والفرنسية للتعريف بتاريخ هذه القصبات وخصائصها ومميزاتها.

يذكر أن حمزة امحيمدات ينتمي إلى الجيل الجديد من الفنانين الفوتوغرافيين المغاربة، ولد سنة 1993، بمدينة سلا، نشر صوره بعدد من الجرائد والمجلات والمواقع في وقت مبكر من شبابه، نظم عددا من المعارض وشارك في عدة تظاهرات مغربية وعربية، كما حصل على الرتبة الثانية في منتدى الخيمة العمانية سنة 2011، وعلى المرتبة الأولى في مسابقة الحدائق العجيبة بسلا سنة 2012، وعلى ميداليتين ذهبيتين RISING STAR  من الموقع PIXOTO سنة 2013، وعلى المرتبة الأولى في مسابقة الوطنية للتصميم والتصوير الفوتوغرافي بطنجة سنة 2014، كما تم اختياره ضمن معرض الخمس الأوائل في المسابقة الوطنية لتصوير الفوتوغرافي المنظم من طرف وزارة الثقافة بالرباط سنة 2015

أبو الفنون

أبو الفنون يدخل مدارس سيدي سليمان..توقيع شراكة بين المديرية الاقليمية وفرقة مسرح سيدي يحيى الغرب

محمد بلمو – موطني نيوز

بادرت المديرية الإقليمية لوازرة التربية الوطنية بسيدي سليمان إلى توقيع إتفاقية شراكة مع فرقة مسرح سيدي يحيى الغرب، وذلك في سياق تنزيل إحدى أهم توصيات المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي.

لقاء المديرية الإقليمية يوم الجمعة 27 أكتوبر من السنة الجارية، ترأسه السيد المدير الإقليمي المصطفى أوشريف، بحضور رئيس مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة المحجوب أدريوش  والمدير الفني لفرقة مسرح سيدي يحيى الغرب المخرج المسرحي طارق بورحيم، كان من بين خلاصاته العمل على إدخال أبي الفنون إلى المؤسسات التعليمية، بغية نشر الثقافة المسرحية، لما يكتسيه المسرح من أهمية في نشر القيم الايجابية ، و في هذا السياق تم تجديد إتفاقية الشراكة التي تجمع بين المديرية الإقليمية، وفرقة مسرح سيدي يحيى الغرب الإحترافية في مجال المسرح والتي دخلت موسمها الثاني. وتجدر الإشارة أن فرقة مسرح سيدي يحيى الغرب سبق لها خلال السنوات الأربع الأخيرة أن قامت بتأطير العديد من الورشات الفنية والأدبية، من طرف أطر الفرقة، داخل عدد من المؤسسات التعليمية منها على الخصوص مدرسة على بن أبي طالب التي احتضنت مجموعة من الورشات خلال الموسم الدراسي2016/2017، وتوجت ب”مهرجان الطفل” و “اللامة الفنية” حيث توج خلالها عدد من التلاميذ المتفوقون وتم تكريم ثلة من الأطر التربوية، محافل ثقافية فنية عرفت مشاركة عدد من الشعراء المغاربة، بتنسيق مع شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب، وفنانون تشكيليون بتنسق مع جمعية ريشة وفن، وأبطال رياضيين بتنسيق مع نادي الكرة الحديدية سيدي يحيى الغرب.

1
1

وبخصوص الموسم المنصرم عملت الفرقة على تنزيل برنامجها موضوع الشراكة مع المديرية الإقليمية حيث نظمت ورشات التفتح الفني و الأدبي (مسرح – سينما – موسيقى..) بكل من مدرسة بئر أنزران الإبتدائية، الثانوية الإعدادية إبن ياسين والثانوية التأهيلية إبن زيدون، بمعدل حصة أسبوعية لفائدة 40 تلميذ بكل مؤسسة، و توجت باحتفالية الأيام الفكرية التي تم فيها تكريم المؤرخ المغربي الجيلالي عدناني، في إشارة ذكية من الفرقة، حاولت من خلالها ترسيخ القدوة الايجابية من أبناء المدينة.

2
2

وفي تصريح للمدير الفني المخرج المسرحي طارق بورحيم ثمن التجاوب الإيجابي للسيد المديرية الإقليمية لوازرة التربية الوطنية بسيدي سليمان ورئيس مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة والسادة مدراء المؤسسات التعليمية وكافة الأطر التربوية. حيث أكد على أن الإنفتاح على المؤسات التعليمية خيار استراتيجي ترتكز عليه الفرقة في رؤيتها المستقبلية التي تراهن على تنشئة جيل يؤمن بقيم التعايش والتسامح والمواطنة الإيجابية، عبر ترسيخ القيم الفنية والجمالية، وأردف ذات المتحدث أن الفرقة تراهن على تكوين جيل قادر على الاسهام الايجابي في التنمية، واعتبر الأستاذ بورحيم أن المسرح من شأنه المساهمة في الحد من العنف داخل المؤسسات التعليمية، وكذا ترسيخ القيم الايجابية. وفي الأخير أشار إلى كون الموسم الحالي إضافة إلى ورشات التفتح الفني والأدبي، سيعرف أنشطة ثقافية متنوعة ونوعية.

3
3

مسرح محمد الخامس يستقبل سبعة رجال

أسية عكور – موطني نيوز

بعد الجولة الناجحة لمسرحية سبعة رجال للمخرج الشرقي سروتي بمختلف أقاليم ومدن المملكة، طائرة لاكوميدي تحط أخيرا الرحال بالمسرح الوطني محمد الخامس، حيث سيلتقي جمهور مدينة الرباط مع ألمع نجوم الفكاهة و الكوميديا بالمغرب في عرض يغري بالمشاهدة بدعم من المسرح الوطني محمد الخامس.
مسرحية سبعة رجال التي حازت على إعجاب الجمهور المغربي في كل المسارح من شمال المغرب إلى جنوبه عرضت فيها المسرحية التي تناقش عبر سبعة ممثلين من ألمع نجوم الكوميديا بالمغرب العديد من المواقف الاجتماعية التي يعرفها المجتمع المغربي بطريقة كوميدية ساخرة نجح المخرج الشرقي سروتي من خلالها دمج مقومات انسجامها ونجاحها.
هذا وسيلتقي الجمهور الكريم مع هذا العرض الشيق والرائع يوم 8 نونبر 2018 بقاعة مسرح محمد الخامس بالرباط.

مسرح التأسيس بتازة

مسرح التأسيس بتازة يعرض الفيلم الوثائقي “معجزات قسم” للمخرجة لبنى يونسي

أسية عكور – موطني نيوز

تخليدا لذكرى عيد المسيرة الخضراء، وعيد الاستقلال نظم مسرح التأسيس والجماعة الترابية لباب مرزوقة وتحت اشراف المديرية الاقليمية لوزارة الثقافة والاتصال وبتعاون مع عمالة اقليم تازة والمجلس الإقليمي وجماعة تازة عرضا للفيلم الوثائقي “معجزات قسم” للمخرجة لبنى اليونسي يحكي هذا الفيلم عن معاناة المغاربة المحتجزين بمخيمات الذل والعار بتندوف وقد استطاعت المخرجة لبنى اليونسي ان تنقل ارتسامات بعض الاسرى اللذين قضوا اكثر من ربع قرن محتجزين بتندوف وقد تفاعل الجمهور الحاضر مع هؤلاء الابطال اللذين دافعوا عن وحدة وطننا الحبيب بالغالي والنفيس معجزات قسم نقل بحق لنا الواقع الاليم والمأساوي الذي يعيشه محتجزي مخيمات تندوف من طرف عصابة البوليزاريو والمخابرات العسكرية الجزائرية.

مسرح التأسيس بتازة
مسرح التأسيس بتازة

ومن جهة أخرى فقد عرف هذا الفيلم حظور مكثف للمهتمين وعلى رأسهم نخبة من السياسيين وممثلي مختلف الاحزاب الوطنية بإقليم تازة، بالإضافة إلى مشاركة بعض الوجوه الفنية بمدينة تازة في هذا الحدث الوطني الرائع .

مسرح التأسيس بتازة
مسرح التأسيس بتازة

فتحية اكبار لجمعية مسرح التأسيس في شخص رئيسها الحاج محمد بلهيسي وللسيد رئيس جماعة باب مرزوقة في شخص رئيسها حكيم السبع وللمدير الاقليمي لوزارة الثقافة والاتصال بتازة “قطاع الثقافة” ، السيد عبد العالي الصبري على الكلمة التي القاها بمناسبة تقديم هذا الفيلم وتحية لكل رؤساء الجماعات اللذين حضروا هذا الحفل الرائع وتحية لعمالة تازة والمجلس الاقليمي تازة والجماعة الحضرية لتازة ولكل جنود الخفاء والاطر وموظفي مسرح تازة العليا على انجاحهم هذا العرض المتميز كما تم تقديم شواهد تقديرية لكل من المشاركين في هذا الفيلم .

مسرح التأسيس بتازة
مسرح التأسيس بتازة