تمارة : مجلس عمالة الصخيرات-تمارة يعقد دورته الاستثنائية لبحث برامج ومشاريع تنموية مندمجة

عبدالله رحيوي – موطني نيوز
 
عقد مجلس عمالة الصخيرات تمارة اليوم الخميس بالقاعة الكبرى للعمالة ، دورته الاستثنائية والتي خصصت لتداول ومناقشة النقط المعروضة في جدول الأعمال، ومنها المساهمة في رأسمال شركة “الصخيرات تمارة للتنمية والتهيئة”.
وتضمن جدول أعمال الدورة الاستثنائية للمجلس، التي ترأسها رئيس مجلس عمالة الصخيرات-تمارة، السيد زهير الزمزامي، وحضرها عامل عمالة الصخيرات تمارة، السيد يوسف الضريس، والكاتب العام للعمالة السيد عبدالله زهاري والمستشارون،وتضمن جدول الأعمال، تسع نقاط تتعلق أيضا بالمصادقة على القانون الأساسي وميثاق المساهمين في شركة التنمية المحلية المذكورة، بالإضافة إلى تعيين ممثلي مجلس العمالة في مجلسها الإداري . 
كما تضمن الجدول ، نقاطا تهم دراسة اتفاقية خصوصية من أجل تمويل برنامج التنمية المندمج لعمالة الصخيرات تمارة (الجزء الأول)، ودراسة اتفاقية تعاون وشراكة قصد تقديم الدعم لمصالح الدرك الملكي بعمالة الصخيرات تمارة من أجل إقتناء سيارات، بغلاف مالي بلغ مليونين وثلاثمائة ألف درهم، و برمجة فائض ميزانية عمالة الصخيرات تمارة القابل للبرمجة برسم سنة 2018، والذي قدر في 10 ملايين و 609 ألف و582 درهم، وخصص لمجموعة من المشاريع الاجتماعية، و أخرى تهم البنية التحتية بالعالم القروي، وتوفير وسائل العمل لإدارة مجلس العمالة. 
كما إنبرى جدول الأعمال للدراسة والمصادقة على مشروعي إتفاقيتي شراكة مع ناديي وداد تمارة واتحاد تمارة فرع كرة القدم، ومشروع اتفاقية شراكة مع جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي وأعوان عمالة الصخيرات تمارة.


وفي كلمة بالمناسبة، أكد رئيس مجلس عمالة الصخيرات-تمارة، السيد زهير الزمزامي، محورية دور شركة التنمية المحلية باعتبارها أداة مهمة لتنفيذ المشاريع ورافعة قوية لتحقيق الإقلاع التنموي بالعمالة، داعيا إلى تضافر جهود جميع المتدخلين قصد بلورة مشاريع مهيكلة تسهم في جعل عمالة الصخيرات-تمارة ورشا تنمويا كبيرا يحقق تطلعات الساكنة.
من جهته، ثمن عامل عمالة الصخيرات-تمارة، السيد يوسف الضريس، الدور الهام لمجلس العمالة في التنمية، لافتا إلى أن أهمية شركة التنمية المحلية تكمن في كونها آلية إنجاز لبرنامج التنمية المندمج، والذي يروم النهوض بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للعمالة، ومواكبة التوسع العمراني والكثافة السكانية التي تعرفها المنطقة، والذي تقدر كلفته ب 2.5 مليار درهم.
وأوضح السيد الضريس أن أبرز المحاور المرتقب الانطلاق في إنجازها، فور اشتغال شركة التنمية، تكمن في دراسة إنجاز محورين طرقيين بشارع الحسن الثاني، والذي يمتد من تمارة إلى الصخيرات، و الطريق الساحلية لهرهورة، بالإضافة إلى تأهيل المناطق الصناعية بتراب العمالة، ووضع نظام كاميرات المراقبة، مع دراسة تأهيل المناطق الغابوية المحيطة بالعمالة. 
وبعد التداول والمناقشة في النقط التي تضمنها جدول الأعمال، تمت المصادقة والتصويت بالإجماع على النقاط الست الأولى، والمصادقة بالإجماع على النقطتين السابعة والثامنة، مع توصية إحداث شراكة مع الجامعة الملكية لكرة القدم، بالإضافة إلى التصويت على النقطة الأخيرة بالإجماع ، مع ضرورة إنجاز مشاريع لفائدة موظفي وأعوان العمالة.

آيت يدين : مشاريع لفك العزلة بالجماعة بتمويل من الجهة

فيصل الإدريسي – موطني نيوز

كشفت الصفحة الرسمية لجهة الرباط سلا القنيطرة انه سيَتم في الأسابيع المقبلة الانتهاء من بناء طريق آيت بن سعيد آيت حمو بجماعة آيت يدين بإقليم الخميسات.
يَتعلق هَذا المَشروع حسب ذات الصفحة بفتح مسلك طرقي بطول يبلغ 3.7 كيلمترات بكلفة مالية تقدر ب 3.8 مليون درهم، ويفك العزلة عن مجموعة من الدواوير من بينها آيت مالك وآيت فرحاتي ويربط جماعة آيت يدين بجماعات أخرى من بينها جماعة علال المصدر وجماعة تيفلت.
تجدر الاشارة الى ان المشروع يَنْدرج في إطار مجموعة من المَشاريع الطرقية التي ينجزها مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة بشكل مباشر بواسطة وكالته الجهوية لتنفيذ المشاريع.

مخطط المغرب الأخضر

بنسليمان : من المسؤول عن إقبار ملفات المقاولات الصغرى وإعدام مشاريع الفلاح الصغير؟

رئيس التحرير – موطني نيوز

يهدف مخطط المغرب الأخضر الذي أشرف على انطلاقته جلالة الملك محمد السادس نصره الله في شهر أبريل من سنة 2008 إلى جعل القطاع الفلاحي رافعة أساسية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في المغرب. حيث تندرج هذه الاستراتيجية في إطار استكمال عدة مشاريع كبرى على الصعيد الوطني منها خلق فرص الشغل ومكافحة الفقر وحماية البيئة.

ويعتمد مخطط المغرب الأخضر على مقاربة شمولية ومندمجة لكل الفاعلين في القطاع الفلاحي. كما يرتكز على تعزيز الاستثمارات والتكامل الجيد بين السلاسل الإنتاجية قبليا وبعديا. وذلك بهدف ضمان الأمن الغذائي وتطوير القيمة المضافة مع الحد من تأثير التغيرات المناخية والحفاظ على الموارد الطبيعية، كما يهدف مخطط المغرب الأخضر كذلك إلى إنعاش صادرات المنتجات الفلاحية وتثمين المنتجات المحلية.

جميل جدا، والأجمل هو عندما يكون تعامل المسؤولين مع هذه الفئة التي إستهدفها المشروع وبمباركة ملك البلاد إلى محاربة الفقر والهشاشة وإيجاد مناصب الشغل للشباب المغربي، لكن يبدوا أن ما يقع بإقليم بنسليمان لا يمث لكل ما قيل بأي صلة بل على العكس تماما .

لأن ما يقع بالمديرية الإقليمية ببنسليمان هو إنتقام بصريح العبارة، إنتقام ممنهج ومخطط له بقوة للإقاع بكل المقاولات الصغرى بالاقليم وتعريض مصالح الفلاح الصغير إلى الضياع، ففي إطار الرأي والرأي الأخر وحتى لا نتهم بالتحامل على أحد فقد سبق لموطني نيوز أن تطرقت للحرب الدائرة رحاها بين إتحاد تعاونيات الفلاحية بإقليم بنسليمان والتي وصل صداها إلى المحاكم وقبة البرلمان مع المديرية الإقليمية للفلاحة بذات المدينة.

لكن مالم نكن نتصوره هو عندما تطال شرارة هذه الحرب صغار الفلاحين والمقاولات الصغرى، وبما أن أخلاقيات المهنة يحتم علينا لإستماع إلى الطرف الأخر، فقد ربط موطني نيوز الإتصال بالفلاحين الصغار ومعهم بعض المقاولات الصغرى واللذين أكدوا لأنا أن ما تطالبه المديرية الإقليمية للفلاحة لا علاقة له بالواقع.

فعندما  نجد هذه المديرية تتحدث على ضرورة غرس أشجار الزيتون في إطار مشاريع السقي علما أن هذا المشروع فاشل بكل المقاييس بل فشل فشل دريعا تحت إشراف المديرية الإقليمية نفسها، فكيف تفرضه على صغار الفلاحة، أن كانت هي لم تستطع إنجاحه ففاقد الشيء لا يعطيه.

أما فيما يتعلق بما أسمته هذه المديرية بأن هناك وثائق وهمية أو مزورة أو كما يحلو لها أن تسميه، فلماذا تم منحهم  الموافقة المبدئية؟ إن كانت تعتبر الملف المقدم إليها مشكوك في أمره، لكنها عندما تتحدث عن عمق الأبار فهذا أمر يدعوا إلى السخرية بل ويأكد أن هنلك من يسطر كل تلك الشروط التعجيزية، لأنه عندما ترد المديرية الإقليمية للفلاحة على الفلاح الصغير بأن عمق الأبار غير كافي، فهذا يعتبر عرقلة واضحة و متعمدة، لأن هذه الأخيرة سبق لها وأن عاينة الأبار وسلمت للفلاح موافقتها المبدئية لإنجاز المشروع، فكيف لهذه الإدارة أن تعطي موافقتها المبدئية وتتراجع عنها عند الأداء؟.

فقد علم موطني نيوز من مصادر مطلعة أن بعض المشاريع التي إستفاد منها الفلاح وتم تمويلها من طرف المديرية الإقليمية للفلاحة ببنسليمان في إطار مخطط المغرب الأخضر، تدعي أنها وهمية وعليه يحق لنا أن نتساءل إذا كانت هذه الشاريع وهمية، فمن هي الجهة التي رخصت بتمويلها وبالتالي الاستفادة من أموال برنامج مخطط المغرب الأخضر؟ أليس هذا تزويرا؟ ومن يتحمل المسؤولية في تبديد أموال عمومية إن كانت فعلا هذه المشاريع وهمية وتم تمويلها؟.

علما أن قرارات التمويل تتم المصادق عليها من طرف لجنة مختصة بل متكونة من المدير الإقليمي للفلاحة شخصيا بالاضافة إلى رئيس المصلحة المكلفة، إلى جانب تقنيين مختصين. فكيف تحول هذا المشروع الممول مائة في المأئة رغم الكم الهائل من التوقيعات إلى مشروع وهمي؟ العبث والتلاعب بمصير فئة فقيرة وهشة أوصى ملك البلاد بالأخد بيدها ومساعدتها، لكن ما يقع بهذا الإقليم يدعوا إلى السخرية لأن إقليم بنسليمان أضحى إستثناء في كل شيء حتى في القوانين التي تطبق في المدن المجاورة لا وجه للمقارنة مما يعطينا إنطباعا مريرا بأننا في دولة وسط دولة.

وكما يقول الحديث الشائع ” إذا أسندت الأمور إلى غير أهلها فانتظر الساعة” فحديثنا في هذا الشق عن مجموعة من الملفات العالقة أو بمفهوم أقرب إلى الفلاح الملفات المعتقلة داخل المديرية الاقليمية للفلاحة والتي لم يفرج عنها لحدود الساعة لأسباب إعتبرها البعض غير مبررة ومزاجية.

فقد علم موطني نيوز وبحسب مصادر من داخل المديرية الإقليمية أن هناك مجموعة من الملفات تم التحفظ عليها تحت تدابير الحراسة المزاجية وبدون أي سند قانوني، وهو ما يفتح الباب على مصراعيه أمام سيل من الأسئلة، حول من هي الجهة المستفيدة أو تلك التي تقف وراء إعدام هذه الملفات وبالتالي تعريض المقاول الصغير للمسائلة القضائية والفلاح إلى الضياع؟ وما الغرض من هذا الفعل الإنتقامي؟ علما أن الخطاب الملكي السامي كان واضحا في تحديد المدد التي يجب أن لا تتعدى ستون يوما عن الرد علي أي إجراء إداري والا أصبح مرخصا بقوة القانون، لهذا فإن المشرع المغربي كان واعيا بأهمية مؤسسة الآجال في التعامل الإداري باعتباره الوسيلة الكفيلة للاعتراف بالحق وحمايته، إلا أنه كم من حقوق ذهبت سدى، وكم من مصالح ثابتة شطبت بجرة قلم، نتيجة عدم احترام الآجال، وكم من صاحب مصلحة أدى الثمن غاليا وضحى عبثا بأمواله أو بحريته جهلا أو تهاونا منه بعدم التقيد بالمدد التي لا ترحم أو تلك التي لا تحترم وتخرق في بعض الادارت المغربية من طرف مسؤولين مزاجيين.

فكيف سيكون رد المشرع المغربي إذا علم بأن ملفات تجاوزت الثمانية أشهر داخل المديرية الاقليمية للفلاحة بحسب اصريحات الفلاحة والمقاولين المتضررين، علما أن هذه المدة كافية في تعريض التجهيزات التي باتت تتعرض لعوامل التحولات الجوية إلى الاتلاف، بل ومطالبتهم من جديد بتعويضها بأخرى حديثة بدعوى أنها قديمة وهو مايعرض أصحاب المقاولات الصغرى للسجن والإفلاس ونهاء صمعتهم التي راكموها على مر الأيام، والدليل هو وجود أحد المقاولين الأن بالسجن المحلي ببنسليمان بسبب هذا التماطل الذي تقوده هذه المديرية الاقليمية لأسباب مجهولة، فهذا التعنت وإستعراض العضلات على صغار الفلاحين والمقاولين على حد سواء لن يأتي بنتائج إجابية بل على العكس تماما.

وعليه أصبح واجبا على الجهات العليا في هذه البلاد التدخل الفوري والعاجل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وعلى رأسهم السيد عزيز أخنوش معالي وزير الفلاحة، لأن الأمر أصبح خارج السيطرة ولا يمكن أن نتكهن بما ستحمله قادم الأيام خصوصا وأن الأمر يتعلق بأرزاق شريحة عريضة قد ترتكب أي حماقة قد لا تحمد عقباها، فالوضع الفلاحي بالإقليم بات كارثيا ولا يحتمل التأخير يا معالي الوزير.

الخطير في كل هذه الحلقات المتداخلة فيما بينها، وبحسب تصريحات وإعترافات المتضررين أن من بين هذه اللجان التي تشرف على هذا “لبوكاج” متورطين في تهم تبديد أموال عومية أو المشاركة في تبديدها، بل وحسب ذات المصادر ممن تعرضوا لهذا الظلم والحيف، فإن من بين هذه اللجان من كان يغض الطرف على عدة أمور تتعلق بالتمويل بل منهم من كان وبالمقابل يرفع سقف التكهنات لقبول الملفات، ومستعدون لإدلاء بشهداتهم أمام المحاكم مما سيفتح أبواب جهنم على الجميع وهذا الاقليم فيه ما يكفيه من ملفات الفساد التي تزكم الأنوف بل إن تحركت ستعصف برؤوس قد أينعت ولم يحن وقت قطافها إلى حين وإن غدا لناظره قريب.

فبمجرد مرور المجلس الأعلى للحسابات مرور الكرام وطرح السؤال الذي نقشعر له الأبدان وترتعد له الأوصال “من أين لك هذا؟” سيجد أصحاب السيارات والحسابات البنكية والعقارات والقائم طويلة ممن إغتنوا من هذا القطاع وغيره من القطاعات، دون أن ننسى أن هناك موظفين تم إعفائهم من بعض المهام بسبب ما أسمته تقاريرهم خروقات مهنية سنة 2015 تم نفض الغبار عليهم وإعادتهم مرة أخرى للإنتقام لأنفسهم ورد إعتبارهم والأخد بثأرهم من الفلاح أو المقاول أو من أي شخص كان مصدر إزعاج لهم، وفي الإنتظار لنا عودة للوضوع كما وعدناكم حول النبش في ملفات الفساد الخاصة بالاصلاح الزراعي.

وختاما، فهذه كلمتي لكل مسؤول مغربي وكل من يتقلد منصبا سواء كان رفيعا أو دون ذلك إتقوا الله في عباد الله .. ولا تستهن عندما يرد عليك المواطن أيها المسؤول بعبارة عاش الملك في وجهك فعلم أن معناها، أنني غير راضي عليك بتاتا وأنني مظلوم بل وأريد الحق والقانون لهذا اقولها وأرددها عاش الملك لأنه رمز “للحق والقانون” ومن جهة أخرى أحب أن أذكرك أنني مواطن مغربي هضم حقي بسبب تعنت أو مزاجية مسؤول مستهتر، فعيب عليك أيها المسؤول أن تشردني وترميني في السجن بإسم المساطر والعراقيل الإدارية أو بسبب الظلم والإنتقام وعلم جزاك الله أيها المسؤول أننا رعايا صاحب الجلالة، فإذا كنت ﻻ تعترف وﻻ تحترم هذا الرمز فقدم استقالتك…تحياتي.

    

تمارة : في الذكرى 12 لتأسيس مدينة تامسنا ميلاد مشاريع جديدة والعامل يوسف دريس يراهن على مدينة مندمجة

 عبدالله رحيوي – موطني نيوز

عرف المعرض الدائم للعمران بمدينة تامسنا يوم الخميس مساء ، تنظيم حفل ذدالذكرى 12 لإعطاء صاحب الجلالة الملك محمد السادس إنطلاقة تشييد المدينة الجديدة تامسنا التابعة لعمال الصخيرات تمارة تحت شعار “تامسنا، مدينة مندمجة ومستدامة”.
و أكد عبدالأحدالفاسي، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة ، على ضرورة التسريع بربط المدينة بمركز العاصمة “الرباط” لإعطاء إقلاع جديد ل”تامسنا”، وجعلها توفق بين الاستجابة لسكن يضمن التمازج اجتماعيا ووظيفيا في إطار الاحترام لشروط التنمية المستدامة و توفير فرص التشغيل للشباب .
وأضاف عبد الأحد الفاسي أن مشروع من حجم مدينة تامسنا قد يتعثر، لكن النهوض بها يقتضي الانخراط الايجابي خاصة مع مرحلة الإقلاع التي تعرفها حاليا بفضل جهود جميع الشركاء .
داعيا إلى ضرورة الرفع من جاذبية المدينة ليس من حيث السكن فقط بل من حيث الاستثمار،و ضرورة العمل بصرامة لجعل تامسنا، التي تستقطب السكان باستمرار، مجالا يوفر للمواطنين كل متطلبات العيش الكريم .
وقد أكد السيد يوسف دريس عامل عمالة الصخيرات تمارة في كلمته على المناسبة هي فرصة للتحدث عن منجزات مدينة تامسنا ، لكن الأهم هو الحديث عن المستقبل ، وأشار أنه بفعل عملية الترحيل الأخيرة لم يعد هناك فرق مابين سيدي يحيى زعير وتامسنا بفضل تظافر جهود المجلس الجماعي ومجموعة العمران والسلطة المحلية في عملية إعادة إسكان قاطني دور الصفيح ، وأصبحنا نتحدث عن تجمع تسكني بمائة ألف من السكن وأكد في معرض حديثه أن هذا العدد مرشح للمزيد هذه السنة وسنة المقبلة وذلك راجع لمحاور طرق جديدة من شأنها ان تزيد من رغبة المواطنين في السكن في شققهم ، طريق تامسنا الرباط الذي تسير أشغاله بوثيرة سريعة ، وطريق تامسنا تمارة أيضا، وقال يوسف دريس عامل عمالة الصخيرات تمارة أنه المراهنة ليس فقط على تحدي السكن والتجهيز ؛ بل هناك اولوية الشغل وحث مجموعة العمران و مديرة المركز الجهوي للإستثمار بالعمل على إخراج مناطق صناعية قائمة بالذات مادامت هناك أراضي لتوفير الشغل وشكر دريس السيد والي الرباط على الموافقة بإستغلال القطعة الأرضية التي كانت مخصصة للسوق الجهوي بتامسنا ..وأكد في ذات السياق ان الرهان هو أن تكون المدينة مندمجة وليست للسكن فقط .


وأشاربدر كانوني، رئيس الإدارة الجماعية لمجموعة العمران في تصريحه ، إلى أهمية العمل المشترك والإنخراط المشكور لعدد من القطاعات الحكومية ومكونات المنظومة الترابية، ممثلة في ولاية الجهة وعمالة الصخيرات تمارة والهيآت المنتخبة، وذلك في إطار مقاربة فاعلة ، مبنية على الالتقائية وتوحيد الجهود والتي يعول عليها للمساهمة في استكمال مكونات هذا الورش الحضري الكبير.

مدينة تامسنا

وأوضح الكانوني،أن بفضل الحركة الاقتصادية الكبيرة لبناء المدينة، تم توفير عروض سكنية وتخفيف الضغط على المدن المجاورة، وخلق التوازن على مستوى البنية الحضرية على مستوى الجهة ، مؤكدا أن حجم الاستثمارات التي تعرفها مدينة تامسنا، بهدف المساهمة في محاربة السكن غير اللائق وإنتاج السكن الاقتصادي والاجتماعي، تتجاوز 72 مليار درهم، منها أزيد من 1.5 مليار درهم كاستثمارات إضافية خلال سنة 2015 .
وللإشارة فقد تم بالمناسبة التوقيع على اتفاقيتين تتعلق الأولى باتفاقية إطار للشراكة بين اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة الصخيرات تمارة وجماعة سيدي يحيى زعير ووكالة التنمية الاجتماعية ومجموعة العمران، من أجل إنجاز برنامـج التنشيط الاجتمــاعي عن قـرب عبر الرياضة والثقافة والترفيه بمدينة تامســـنا ، فيما تتعلق الاتفاقية الثانية بتفويت السوق النموذجي والمرافق التابعة له والتي تم إبرامها بين مجموعة العمران واللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وجماعة سيدي يحيى زعير.
وتم بهذه المناسبة القيام بزيارات لعدد من المنجزات وخاصة منها المنطقة الصناعية التي تمت تهيئتها على مساحة 17 هكتارا، لاستقبال 38 وحدة صناعية، 7 منها دخلت مرحلة الاستغلال و24 وحدة في طور البناء و7 في طور الترخيص والوقوف على الأشغال المنطلقة لبناء ثلاث منشآت اجتماعية، ويتعلق الأمر بمركز المواكبة لحماية الأطفال ومركز لتوجيه ومساعدة الأشخاص في وضعية إعاقة وفضاء متعدد الوظائف للنساء ،في وضعية صعبة مفتوحة للنزهة وممارسة نشاطات ترفيهية ورياضية وثقافية.

مشاريع تنموية بجماعة راس الواد إقليم تاونات كانت فعل ماض ناقص وتاء التأنيث الساكنة لامحل لها من الإعراب

المريني بوشتى – موطني نيوز

ابتهاج لاح بسنة 2011 إبتهجت له ساكنة عدة دواوير نذكر منها دوار دار عياد قوابعة كعدة الروانب ولاد المهدي بكار قرامدة ولاد الحموم البيار ولاد الخدير عين الخادم حريرش الرملة ولاد عبد الله بنانات مقرة بورش بجماعة راس الواد دائرة تيسة إقليم تاونات والذي تجلى بفك العزلة (صورة للمشروع) التي عانوا منها على مر السنين عامة وبالخصوص ظاهرت الوادي (صورة للوادي)الذي يتسبب كل فصل شتاء بإنقطاع تام للساكنة عن محيطهم الخارجي وبالتالي تحل معانات ما بعدها معانات مخلفة تذمرا بالساكنة وإحباطا عمر ولم يصل أجله بعد .

1
1

ما إن انطلق المشروع حتى توقف بشكل مفاجئ دون سابق إندار لتبقى فقط لوحة إشهار المشروع شامخة في مكانها .مرت الاعوام والحال كما هو .حتى السنة الماضية حوالي شهر ابريل من السنة الماضية 2018 قررت ساكنة تلك الدواوير التوجه لعمالة إقليم تاونات للإحتجاج عن التذمر الذي عوض إبتهاجهم السالف الذكر .فعلا نجحت الساكنة بالوصول(صورة للساكنة) انذاك لتاونات حيث تم إعلامهم ان قضية المشروع تتواجد باروقة المحاكم منذ ثلاث سنوات .عندها عادت الساكنة ادراجها متجرعة سموم الإحباط والتذمر بل الإقتناع بما قدره لهم القدر من إقصاء وتهميش طال هذه الجماعة التي تعتبر من أقدم الجماعات بإقليم تاونات .

2
2

ليبقى السؤال المطروح إلى متى سيلوح نور عزل التهميش والإقصاء الذي عشعش بجماعة راس الواد خاصة وبالإقليم عامة؟

3
3
أحمد أونجار

مشاريع تنموية واجتماعية للمجلس الإقليمي لتارودانت بقيادة أحمد أونجار

جواد هدي – موطني نيوز

أحمد أونجار اسم حلق عاليا في سماء إقليم تارودانت، بعدما استطاع إخراجه من البلوكاج الذي عاشه في عهد الرئيس المستقيل. فحسب تصريحات لعدد من متتبعي الشأن الإقليمي لتارودانت، فصرح عددهم أن أونجار بلكرموس عمل في وقت وجيز على تصحيح وتخطي إخفاقات سلفه المستقيل من منصبه بعدما فقد الأغلبية المسيرة للمجلس.

وأضاف ذات المصدر فإن أحمد أونجار سارع إلى وضع برنامج موسع لدعم التمدرس بشراكة ودعم مع جهات حكومية، بقيمة مالية تقدر بمليار و900 مليون سنتيم، رصدت لشراء 40 حافلة مخصصة للنقل المدرسي.

وأردف مصدرنا أنه تمت في عهد أونجار بلكرموس خلال دورة أكتوبر 2018، المصادقة على 55 ملعب للقرب بغلاف مالي قدره 4 ملايير سنتيم.

وجدير بالذكر أن أحمد أونجار سبق وانتخب مرتين بالبرلمان 2011 و2016، كما شغل رئيس لجنة المالية. ويعتبر أونجار أحد الأصدقاء المقربين من رجل الأعمال الدكتور مصطفى عزيز الرئيس المدير العام لمجموعة ساترام مارين، ورئيس المركز الدولي للدراسات الاستراتيجية.

إقليم تنغير

تنغير : تدشين مشاريع هامة بمناسبة عيد الاستقلال

م. رشيد الادريسي – موطني نيوز

بمناسبة احتفالات الشعب المغربي بذكرى عيد الاستقلال المجيد، اقيم اليوم الاحد 18 نونبر  2018، بمقر عمالة اقليم تنغير حفل بالمناسبة، تخلله تحية العلم أدتها تشكيلة من القوات المساعدة، وحضر الحفل الى جانب عامل اقليم تنغير بالنيابة السيد حسن زيتوني، كل من السيد رئيس المجلس العلمي المحلي تنغير، والكاتب العام للعمالة، ورئيس قسم الشؤون الداخلية بالعمالة، ورئيس المجلس الاقليمي، ورؤساء المصالح الخارجية وممثلي الجهات الأمنية والعسكرية والمنتخبين بالإقليم وممثلي المجتمع المدني ووسائل الإعلام.

إقليم تنغير
إقليم تنغير

وبذات المناسبة وفي إطار الدعم الاجتماعي لمحاربة الهدر المدرسي بالعالم القروي وتطبيقا لأهداف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم البرنامج المتعلق بمحاربة الإقصاء الاجتماعي والجهود الرامية إلى تشجيع أبناء البوادي على التمدرس خاصة بالنسبة للتلاميذ المنحدرين من أوساط اجتماعية معوزة والقاطنين بالمناطق النائية، وتعزيز البنيات والخدمات الاجتماعية الأساسية بآليات النقل المدرسي وتمكين الفئات المستهدفة من متابعة دراستهم في أحسن الظروف، أشرف عامل إقليم تنغير بالنيابة السيد حسن زيتوني، على توزيع تسع حافلات للنقل المدرسي.

إقليم تنغير
إقليم تنغير

وسيستفيد من هذه المبادرة، حسب ما أفادت به عمالة اقليم تنغير عدد مهم من التلاميذ والتلميذات بكل من الجماعات الترابية ايت الفرسي، واكليم، سوق الخميس دادس وإكنيون، بتكلفة اجمالية تناهز 3,5 مليون درهم.

وبذات المناسبة، أشرف عامل الإقليم بالنيابة، على إعطاء انطلاقة الاشغال الخاصة بمشاريع استصلاح الري الصغير والمتوسط التي يجري تنفيذها في إطار مخطط “المغرب الأخضر”، ويشرف على إنجازها المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لورزازت.

إقليم تنغير
إقليم تنغير

وتهم هذه المشاريع البالغ مجموعها 23 إصلاح منشآت الري الصغير والمتوسط بدائرة بومالن (بومالن ، ايت سدرات السهل الغربية ،ايت سدرات السهل الشرقية ،قلعة مكونة ، سوق الخميس ،ايت يول ، ايت سدرات الجبل العليا ،ايت واسيف ، إغيل نومكون ) و مشروعي تنمية سلسلة الورد العطري و تنمية سلسلة التين بدادس و مكون ، حيث رصد لهذه الغاية مبلغ مالي بقيمة 5.8 مليون درهم بتمويل من لمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لورزازت ، وحددت مدة الإنجاز في 12 شهرا.

بالاضافة الى مشاريع اخرى في طور المصادقة و البالغ مجموعها 14 مشروع تهم تنمية سلسلة التفاح بامسمرير وتلمي وتنمية سلسلة اللوز باكنيون و تنمية سلسلة الزيتون بتنغير و إصلاح منشآت الري الصغير والمتوسط بدائرتي بومالن و تنغير ، حيث رصد لهذه الغاية مبلغ مالي بقيمة 5 مليون درهم بتمويل من لمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لورزازت ، وحددت مدة الإنجاز في 12 شهرا.

إقليم تنغير
إقليم تنغير

واقيم  بمقر عمالة اقليم تنغير، حفل استقبال على شرف الحاضرين لاحياء ذكرى عيد الاستقلال، والذين عبروا عن ارتياحهم للمشاريع التي تم اعطاء الانطلاقة لها، وكلهم امل ان تساهم في الاقلاع التنموي لاقليم تنغير

إيقاف شخصين بإنزكان وأيت ملول للاشتباه في موالاتهما لتنظيم “داعش” والتخطيط لمشاريع “إرهابية”

موطني نيوز

في إطار العمليات الاستباقية الرامية لمكافحة مخاطر التهديد الإرهابي، تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، بناء على معلومات دقيقة وفرتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من إيقاف شخصين يبلغان من العمر 18 و25 سنة، اليوم الجمعة 09 نونبر، بكل من إنزكان وأيت ملول، أحدهما معتقل سابق بمقتضى قانون مكافحة الإرهاب، والآخر طالب بكلية الشريعة، وذلك للاشتباه في موالاتهما لتنظيم “داعش”، وفي الإعداد والتحضير لتنفيذ مشاريع إرهابية بالمملكة.

وأوضح المكتب المركزي للأبحاث القضائية في بلاغ أن التحريات الأولية أثبتت أن المشتبه فيهما كانا على ارتباط بعناصر إرهابية أخرى تم إيقافها في غضون شهر يوليوز 2018، بكل من فاس وآسفي، بهدف التنسيق معها ومحاولة الحصول على أسلحة نارية قصد استعمالها في ارتكاب عمليات إرهابية ضد أهداف حساسة بالمملكة.

كما أكد البحث الأولي، يضيف البلاغ، ربط عناصر هذه الخلية اتصالات واسعة بأشخاص موالين ل” داعش” خارج المملكة، بغرض الاستفادة من خبراتهم في مجال صناعة المتفجرات والعبوات الناسفة والسموم، وذلك استعدادا لتنفيذ مخططاتهما الإرهابية داخل المملكة.

وأشار البلاغ أيضا إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية في إطار البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المكلفة بقضايا الإرهاب، وذلك للكشف عن ظروف وملابسات تورطهما في الإعداد والتحضير لأعمال إرهابية، وكذا البحث في إمكانية وجود مشاركين داخل أو خارج المملكة.

المغرب والصين

المغرب بوابة الصين نحو افريقيا .. شركات عملاقة في خدمة مشاريع للطاقة،  SEPCOIII الصينية نموذجا

عبد الرحيم لبصير – موطني نيوز

ينخرط المغرب والصين، المرتبطان بعلاقات تاريخية ما فتئت تعزز على مر السنوات، بشكل كامل في تطوير التعاون جنوب- جنوب والشراكة المربحة للطرفين. باعتبارهما محركي السياسات الإفريقية للبلدين. فالمغرب والصين، ووعيا منهما بأن إفريقيا تستحق اليوم شراكات لتعاون منصف، أكثر من حاجتها لعلاقات مختلة التوازن بصحبها دعم مشروط فإذا كان الاقتصاد الصيني يحتل اليوم المرتبة الثانية عالميا، فإن القيادة الصينية الجديدة تتجه نحو تعزيز شراكاتها مع دول الجنوب، ليس فقط بدافع الربح واكتساح الاسواق ولكن ايمانا منها بأن مستقبلها وازدهارها الاقتصادي لا يمكن أن تحقق إلا داخل نسيج مجموعة الجنوب. وداخل هذا السياق، فإن اتجاه المغرب نحو تعزيز علاقاته مع الصين ودول اخرى من اسيا يأخذ معناه الجيواستراتيجي فبعد استقلال المغرب وإقامة العلاقات الدبلوماسية، تعززت الروابط الثقافية المغربية الصينية أكثر خاصة مع التوقيع على اتفاقية التعاون الثقافي رسميا في سنة 1982، إلى جانب التوقيع على عدد من البرامج التنفيذية لاتفاقية التعاون ، ومع افتتاح سفارة الصين بالرباط أقامت المملكة المغربية وجمهورية الصين الشعبية علاقات دبلوماسية في نوفمبر 1958، أعقبها افتتاح البعثة المغربية ببكين سنة 1960 ويأتي تبادل الزيارات الرسمية لحكام البلدين في إطار تعزيز العلاقات الدبلوماسية التي تلعب دورا محوريا في التقريب بين المغرب والصين. وقد استقبلت الصين في تاريخها شخصيتين مغربيتين بارزتين الرحالة ابن بطوطة الذي زار الصين سنة 1342، والملك محمد السادس نصره الله.

1
1

وقع المغرب فعلا شراكة استراتيجية مع جمهورية الصين الشعبية في ختام زيارة العاهل المغربي لهذا البلد يومي 10-11 ماي 2016، شملت 16 اتفاقية غطت القطاعات المفصلية في البلدين، من قبيل الاقتصاد، التجارة ، البيئة، الطاقات المتجددة، السياحة، الثقافة، التعاون العسكري والامني، والاستثمار في القطاع الخاص. والواقع أن العلاقات المغربية الصينية، التي تجاوزت نصف قرن شهدت توقيع أكثر من 250 اتفاقية ثنائية على امتداد هذا التاريخ، كما تميزت بزيارات رسمية بين الطرفين غير أنها ظلت محكومة بسياقات لم ترق إلى السياق الذي تعرفه اليوم، من حيث النضج والجاهزية للإنجاز ولم يأت هذا التبادل النوعي للاتصالات من فراغ، فقد تم في مسار التطور الذي عرفته العلاقات المغربية الصينية، خلال العشرية الأخيرة، والذي يندرج بدوره في إطار الرؤية الملكية السامية لتنويع شركاء المغرب وتعزيز الروابط مع القوى الصاعدة، مما دفع بالمملكة إلى العمل على إدراج علاقاتها مع الصين في أفق شراكة استراتيجية ..

2
2

 وحرص المغرب دوما على أن تقوم شراكته مع الصين على أساس حوار سياسي منتظم، يهم مختلف المبادرات الثنائية على المستوى الإقليمي والمتعدد والدولي، حوار يمكن من إقامة تنسيق جيد لتحرك البلدين ولمواقفهما في المحافل والمنتديات الدولية، كما يعمل المغرب على أن تقوم هذه الشراكة على دعامة اقتصادية و على سبيل المثال لا الحصر نجد شركة سيبكو العالمية  وهي من بين الشركات الصينية الرائدة في مجال الطاقات المتجددة  و التي تاسست سنة 1985 و هي شركة تابعة مملوكة بالكامل لمؤسسة الطاقة الصينية و متخصصة ايضا في الطاقة  الحرارية والطاقة النووية والطاقة الشمسية المركزة وطاقة الرياح والطاقة الضوئية والطاقة الحيوية ومحطات التحويل ومحطات تحلية مياه البحر ، والتصميم الصناعي الذي يشمل الاستثمار في الكهرباء والتصميم والاستشارات وتصنيع المعدات وتأجيرها، و كذا التجارة الدولية ، و وحدة التشغيل والعقارات والترفيه والسفر ، ويمكن أن توفر حلاً شاملاً بما في ذلك دراسة الجداول ، والاستثمار والقروض ، واختيار الموقع والاستكشاف ، والهندسة والتصميم ، وتوريد المعدات والنقل ، والتركيب هذه الشركة و التي اختارت التوجه نحو  الاستثمار داخل التراب الوطني للمغرب خصوصا بمشاريع الطاقة الشمسية، و كان لها فرصة مشاركة تجاربها و خبرتها داخل مشروع نور ، فشركة SEPCO III و منذ انطلاق الشطرين 2 و 3 من مشروع نور ورزازات سنة 2015 لم تتوانى ولو للحظة على ان تساهم بكل خبرتها لانجاح هذا الورش العملاق  بتعاون مع الكفاءات المغربية من مهندسين و تقنيين  و كذا جميع  العاملين تحت ادارتها و سياستها الصناعية،  كل من موقعه.

3
3

فعلى مستوى التشغيل مثلا ، فان الشركة الصينية و على مدى ثلاث سنوات استطاعت تشغيل 13839 مواطنا مغربيا بمشروع نور ورزازات و كانت اعلى نسبة تشغيل من نصيب ابناء اقليم ورزازات  ، بالاضافة الى قدرتها على اعطاء فرص  للشركات المغربية  الصغرى المحلية و الوطنية على ولوج هذا المشروع و المساهمة في بنائه . الشيئ الذي جعل هذه الشركات تعرف نموا و تطورا في معاملاتها التجارية و كذا اكتساب تجارب عديدة ستساعدها في تدبير امورها التقنية و التجارية  المستقبلية.

و الى جانب مساهمة الشركة الصينية في انجاح هذا المشروع على المستوى التقني ، فانها اولت المجال الاجتماعي ايضا اهتماما خاصا يجعل مساهمتها في مشاريع الطاقة المتجددة بالمغرب مساهمة متكاملة من كل الجوانب.

4
4

 بالاضافة الى توزيع محافظ وادوات مدرسية على اطفال الدواوير القريبة من مشروع نور ورزازات بمنطقة غسات خاصة وذلك فيإطار محاربة الهدر المدرسي والتشجيع علىالتمدرس، فانها قامت بالعديد من المبادرات الانسانية من ضمنها توزيع اضاحي العيد على العديد من المستفيدين بمدينة ورززات ومد طرق بجماعة غسات القريبة من مشروع نور ورززاتوالتي ستساهم في ربطها بباقي المناطق الاخرى البعيدة.

و اكيد انالشركة الصينية لم تتغاضى عن الجانب الثقافي، فهي و طيلة مدة الورش المذكور سلفا كانت حريصة على ترسيخ فكرة التبادل الثقافي بين الصينيين و المغاربة، فعلاقة المغاربة بالعمال الصينيين لم تكن علاقة مواطنين لهم جنسيات مختلفة و لكنها كانت علاقة شبه اخوية لا تعرف تفريقا  بين هذا او ذاك بغض النظر عن لونه او لغته او جنسيته . و كان اخر تلاقح ثقافي ما قامت به الشركة الصينية من مبادرة تتمثل في احياء الجوق السمفوني الصيني لتشينغداو لامسية موسيقية من التراث الصيني  احتفاءا بمرور 60 سنة من العلاقات السياسية بين المملكة المغربية والجمهورية الصينيةو الذي احتضنته قبة قصر المؤتمرات بمدينة ورزازات .

وقد توجه هذا الانجازالمتجانس بين ما هو تقني واجتماعي وثقافي والذي لمتتوانى الشركة الصينية.SEPCO III ان تبذل فيه اقصى ما يمكن من جهد عند نهاية ورش نور ورزازات للطاقة الشمسية سنة2018، باستحقاقها لشهادتين تقديريتين اعترافا وتقديرا لها على مساهمتها البناءة سواء على المستوى الاجتماعي والاقتصادي.

فشركة SEPCO III الصينية  دائما ما تسعى الى الحصول على مشاريع ممتازة ،لتلبي  رغبات العملاء ، وتعزز التنمية الاجتماعية” ومهمتها ؛ “النزاهة والابتكار والكفاءة والمسؤولية” كما تسجل القيم ؛ “التعاون الصادق والتنمية المربحة للجانبين” كفلسفة للتعاون من أجل خلق مستقبل أكثر إشراقا لبعضهم البعض.