رئيس أساقفة باريس يشكر جلالة الملك على المساهمة المالية للمملكة لإعادة بناء كاتيدرائية نوتردام دو باري

محمد عشيق – موطني نيوز

أعرب المونسينيور ميشيل أوبوتي، رئيس أساقفة باريس مساء اليوم الخميس، عن تشكراته لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمير المومنين، على قرار المملكة المغربية، تقديم مساهمة مالية في اعادة بناء  كاتيدرائية نوتردام دو باري.

وكان سفير جلالة الملك بفرنسا ، قد أبلغ رئيس أساقفة باريس خلال مباحثات معه بالعاصمة الفرنسية أنه ، وبتعليمات سامية من جلالة الملك، أمير المؤمنين، قررت المملكة المغربية تقديم مساهمة مالية من اجل إعادة بناء كاتدرائية نوتردام دوباري.

وجدد السيد بنموسى لرئيس أساقفة باريس، بحسب بلاغ لسفارة المغرب بفرنسا،التعبير عن دعم ومواساة وتضامن صاحب الجلالة الملك محمد السادس أمير المؤمنين نصره الله باسم جميع المغاربة على إثر الحريق الذي اندلع في كاتدرائية نوتردام، رمز مدينة باريس، وتاريخ فرنسا، ومحج الملايين من المؤمنين.

   وقال رئيس أساقفة باريس في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء  عقب لقائه بالسيد بنموسى  ” أريد هنا أن اشكر صاحب الجلالة ملك المغرب” على هذه المساهمة ” وعلى “التفاتة الصداقة الهامة” هذه.

كما اشاد رئيس أساقفة باريس في هذا الصدد بالصداقة العريقة التي تربط بين المغرب وفرنسا، منوها بالزيارة الاخيرة التي قام بها مؤخرا للمغرب قداسة البابا فرانسوا بدعوة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس ،أمير المومنين ، والتي ترمز ” للروابط الأخوية التي تجمع بين بلدينا بحيت أن البابا يمثل الكنيسة الكاثوليكية بأكملها”.

   وقال رئيس اساقفة باريس ” شكرا على هذه المساهمة الكريمة، وعلى التفاتة الصداقة هذه، نحن متأثرون للغاية”.

واضاف بلاغ السفارة المغربية بفرنسا ان المونسينيور أوبيتي كلف السفير بنقل عبارات الشكر لجلالة الملك على هذه الالتفاتة الخاصة، مذكرا بهذه المناسبة بالزيارة التي قام بها قداسة البابا للمغرب بدعوة من جلالة الملك واللحظات القوية التي ميزت هذا الحدث .

كاتدرائية نوتردام في باريس

فرنسا :فرنسيان يتبرّعان بـ 300 مليون يورو من أجل ترميم كاتدرائية نوتردام في باريس

بوشتى المريني – موطني نيوز

ذكر بيان صادر عن عائلة الملياردير الفرنسي برنار أرنو أن العائلة ومجموعة إل.في.إم.إتش للسلع الفاخرة التي يملكها قررا التبرع بمبلغ 200 مليون يورو (226 مليون دولار) للمساهمة في ترميم كاتدرائية نوتردام التي التهمها حريق هائل أمس الاثنين.و يأتي تعهد أرنو في أعقاب تبرع مماثل بقيمة 100 مليون يورو من فرانسوا هنري بينو الذي يرأس مجموعة كيرنج للسلع الفاخرة.

1
1

وللإشارة فكاتدرائية نوتردام قد استمر بناؤها قرابة ثلاثة قرون (1163 – 1145) وهذه الكاتدرائية كانت طوال العهد الملكي من الكاتدرائيات القليلة التي كان الملوك الفرنسيون يرغبون في أن يتوجوا فيها لتميزها المعماري القوطي وموقعها في قلب العاصمة الفرنسية وثراء محتوياتها وأيقوناتها وكنوزها.

2
2

بل إن الامبراطور نابليون الأول حرص على أن يتوج في هذه الكاتدرائية عام 1804 وبعد قيام الثورة الفرنسية كان الباريسون يخشون من أن يؤدي المنطق الثوري من جهة وتحالف الكنيسة الكاثوليكية مع العهد الملكي إلى الإساءة إليها. ولكن ذلك لم يحصل، باستثناء اختلاس بعض المحتويات.

3
3

وفي القرن العشرين، كانت الكاتدرائية ترمز مثلاً إلى نضال الفرنسيين ضد الاحتلال النازي وأقيمت فيها قداديس دينية لتأبين شخصيات مرموقة منها الجنرال ديغول والرئيسان الفرنسيان الأسقان جورج بومبيدو وفرانسوا ميتران. واستمدت من الكنيسة وبيئتها ومحيطها قطع فنية رائعة الجمال ورواية مميزة منها على سبيل المثال رواية “أحدب نوتردام” الشهيرة التي وضعها فيكتور هوغو عام 1831.

أصبحت الكنيسة منذ عام 1999 جزءاً من التراث العالمي كما أصبحت قبلة للسياح يأتونها من مختلف انحاء العالم ويجعلون منها أكثر الكاتدرائيات الأوروبية التي يقبلون على زيارتها.

4
4

الملك محمد السادس يعرب لماكرون عن دعم المغرب وتضامنه مع فرنسا بعد حادث كاتدرائية نوتردام

محمد عشيق – موطني نيوز

بعث الملك محمد السادس ببرقية إلى إيمانويل ماكرون رئيس الجمهورية الفرنسية أعرب فيها عن دعم المغرب وتضامنه مع فرنسا على إثر الحريق الذي اندلع في كاتدرائية نوتردام بباريس.

وعبر العاهل المغربي بهذه المناسبة الأليمة، باسمه وباسم الشعب المغربي، عن بالغ تأثره بخبر الحريق الذي دمر الكاتدرائية.

كما أعرب الملك محمد السادس عن مشاعر تضامنه مع الشعب الفرنسي الذي تعتبر كاتدرائية نوتردام جزءا من رموز تاريخ بلاده، مشددا على أن هذه الكارثة لا تمس فقط بواحد من المعالم التاريخية ذات الحمولة الرمزية الكبيرة لمدينة باريس، بل أيضا مكانا للعبادة لملايين الأشخاص عبر العالم.

فرنسا : حريق هائل مندلع الآن في كاتدرائية نوتردام بوسط باريس

أحمد رباص – موطني نيوز

قال متحدث باسم إدارة الإطفاء إن حريقا اندلع في كاتدرائية نوتردام بوسط العاصمة الفرنسية باريس بعد ظهر يوم الاثنين. وذكر شاهد من رويترز أنه أمكن رؤية الدخان وهو يتصاعد من قمة الكاتدرائية التي ترجع للعصور الوسطى كما انتشرت ألسنة اللهب بجانب برجي الكاتدرائية.

وأضافت إدارة الإطفاء أن عملية كبرى جارية بينما قال متحدث باسم بلدية المدينة على تويتر إنه يجري إخلاء المنطقة.

أدى هذا الحريق الهائل الذي شب ببكاتدرائية نوتردام مما إلى انهيار البرج التاريخي الذي يميز المعلم السياحي المهم في العاصمة الفرنسية، كا أدى إلى انهيار سقف الكاتدرائية الفرنسية بالكامل بحسب «رويترز».

وأفادت مصادر فرنسية، بترجيحات بأن أعمال التجديد والأشغال في كاتدرائية نوتردام هي المتسببة في الحادث.

وأفادت عناصر الإطفاء بأن الحريق اندلع في الطبقة العليا من الكاتدرائية، مع تعذر تحديد مدى خطورته حتى الآن، فيما قال المتحدث باسم الكاتدرائية إنه اندلع قرابة الساعة 16:50 بتوقيت جرينتش.

وذكر شاهد من «رويترز» أنه أمكن رؤية الدخان وهو يتصاعد من قمة الكاتدرائية التي ترجع للعصور الوسطى، كما انتشرت ألسنة اللهب بجانب برجي الكاتدرائية.

وأضافت إدارة الإطفاء أن عملية كبرى جارية لاحتواء الحريق، بينما قال متحدث باسم بلدية المدينة على تويتر إنه يجري إخلاء المنطقة.

وهرعت قوات الشرطة والإطفاء إلى مكان الحادث، فيما طلبت الشرطة أيضا عبر موقع «تويتر» من الأفراد الابتعاد من محيط الكاتدرائية.

ووصفت رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو الحريق بـ«الرهيب»، في أحد أشهر الصروح الدينية والسياحية في العاصمة الفرنسية.

وكتبت رئيسة البلدية على «تويتر»: «حريق رهيب في كاتدرائية نوتردام في باريس. فرق الإطفاء تحاول السيطرة على النيران».

ويزور الكاتدرائية نحو 13 مليون سائح كل عام. ويذكر أن بناء هذه المعلمة التاريخية الدينية استمر زهاء مئتي سنة ابتداء من سنة 1160 ميلادية